عرض مشاركة واحدة
02-04-2015, 11:15 PM   #36
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

لقد كان يومنا هذا مفعماً بالأعمال
منذ الساعة التاسعة صباحاً حتى هذه الساعة
ونحن نودع قوماً لنسلم على قوم آخرين.
غير أنني كنت أنظر نحو رفيقتي بين الدقيقة
والدقيقة وأقول لها: أحمد الله وأشكره،
أحمد الله وأشكره فقد تلاقينا ثانيةً في غابتنا
وفي جيب كل منا رغيف من الخبز
بدلاً من كتاب أو لوح تصوير.
أحمد الله وأشكره فقد عدنا لنرعى قطيعنا في
الوادي الهادئ بعد أن كنا أستاذين في مدرسة!
أحمد الله وأشكره لأن مريم الحلوة تسمعني صامتاً
مثلما أسمعها صامتةً، وتفهمني مشغوفاً مثلما
أفهمها عطوفة.
لقد حمدت الله وشكرت النهار وطوله
لأن مي كانت طول النهار تتكلم بلساني
وتأخذ بيدي وتعطي بيدي.
وكنت طول النهار أنظر بعينيها
فأرى اللطف في وجوه الناس،
وأصغي بأذنيها فأسمع العذوبة في أصواتهم.
وأنتِ تسألين عن صحتي، وعندما تسألين عن
صحتي تتحول بنيّتي إلى أم كلها حنان.
صحتي جيدة جداً.
فقد ذهبت تلك العلة وتركتني قوياً متحمساً
رغم البياض الذي تركته في شعر صدغيَّ!
والغريب أنني دوايت نفسي بنفسي فكنت عملياً
اجرائياً بعد أن تقرر لدي أن الأطباء خياليون
هائمون في أودية الظنون والتخمين.
لقد كانوا يهتمون بدرس النتائج ويحاولون ازالتها
بالعقاقير أما الأسباب فلم يحفلوا بها.
ولما كان "صاحب البيت أدرى بالذي فيه"
ذهبت إلى البحر والغاب وصرفت بينهما
ستة أشهر متوالية فزالت الأسباب وزالت النتائج.
ما قولك في وضع كتاب في "الطب الحديث"؟
هل تشاركيني بتأليفه؟...
أمامنا الآن مسألة مهمة علينا أن نبحث فيها:
تذكرين طبعاً أنكِ أظهرت لي منذ أسابيع "سراً"هائلاً.
وتذكرين أنك لم تظهري " السر" إلا بعد أن أقبل
" شروطكِ" ، والغريب أنني قبلتها قبل أن أعرفها.
فما هي تلك الشروط؟
تفضلي يا ستي مريم وقولي لي
ما هي شروطك فأنا مستعد لتنفيذها.
لقد ترددت كثيراً في إماطة النقاب عن
" السر" فأصبحتِ بدون شك مشتاقةَ
إلى تمزيق النقاب عن الشروط.
قولي ماذا تريدين؟
وما هي الضمانات أو التعويضات
التي ترغبين فيها؟
إنما الشروط شروط، وعلى المغلوب
قبولها وتنفيذها يكفي العالم مشكلة الروهر.
( نهر في ألمانيا يجتاز منطقة صناعية غنية
بمناجم الفحم والمعادن معروفة باسمه
وقد احتلتها فرنسا نتيجة لعدم تنفيذ
بنود معاهدة فرساي.)
ولكن ولكن لا أخفي عنكِ أنني بعد تحقيق
تلك الشروط سأنظر في أمر هذه النقرة،
أو شبه النقرة، التي تضحك من ذقني!
أتظنين أنني أصبر على شيء منخفض
في ذقني يضحك مما برز منها؟ كلا !
سوف أستر هذه النقرة الشريرة
التي لا تحترم محيطها "الموقر بجموده ونقمته" ،
سوف أدفنها في لحية كثيفة وطويلة،
سوف أكفنها بما ابيضّ من شعري
ثم أضعها في تابوت مما بقي من سواده.
نعم سوف أثأر لنفسي من هذه النقرة الوقحة
التي تجهل أنها ملتصقة بمن إذا
غضب غضبت الكائنات،
وإذا ابتسم ابتسمت معه!
سنعود غداَ إلى حديثنا، أما الآن فلنصعد
إلى السطح ونقف أمام نجوم الليل هنيهةً.
قولي لي يا صغيرتي المحبوبة،
هل الليل أعمق وأروع من قلب الانسان؟
وهل مواكب النجوم أهيب
وأجمل مما يتمشى في قلب الانسان؟
وهل في الليل أو بين النجوم أقدس من
هذه الشعلة البيضاء المرتعشة في يد الله؟

نيويورك 2 كانون الأول الساعة العاشرة
Amany Ezzat غير متواجد حالياً