عرض مشاركة واحدة
02-04-2015, 06:46 PM   #22
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

عزيزتي الآنسة ميّ

منذ كتبت إليك حتى الآن وأنتِ في خاطري
ولقد صرفت الساعات الطوال مفكراً بكِ مخاطباً
إياكِ مستجوباً خفاياك مستقصياً أسراركِ
والعجيب أنني شعرت مرات عديدة بوجود ذاتك
الأثيرية في هذا المكتب ترقب حركاتي وتكلمني
وتحاورني وتبدي رأيها في مآتيَّ وأعمالي
أنت بالطبع تستغربين هذا الكلام وأنا أستغرب
حاجتي واضطراري إلى كتابته إليك
وحبذا لو كان بامكاني معرفة ذلك السر الخفي
الكائن وراء هذا الاضطراب وهذه الحاجة الماسة
قد قلت لي مرةً " ألا إن بين العقول مساجلةً
وبين الأفكار تبادلاً قد لا يتناوله الإدراك الحسي
ولكن من ذا الذي يستطيع نفيه بتاتاً
من بين أبناء الوطن الواحد ؟"
إن في هذه الفقرة الجميلة حقيقة أولية كنت فيما
مضى أعرفها بالقياس العقلي أما الآن فإني
أعرفها بالاختيار النفسي
ففي الآونة الأخيرة قد تحقق لي وجود رابطة
معنوية دقيقة قوية غريبة تختلف بطبيعتها
ومزاياها وتأثيرها عن كل رابطة أخرى فهي أشد
وأصلب وأبقى بما لا يقاس من الروابط الدموية
والجينية حتى والأخلاقية
وليس بين خيوط هذه الرابطة خيط واحد
من غزل الأيام والليالي التي تمر بين المهد واللحد
وليس بين خيوطها خيط غزلته مقاصد الماضي
أو رغائب الحاضر أو أماني المستقبل فقد تكون
موجودة بين اثنين لم يجمعهما الماضي
ولا يجمعهما الحاضروقد لا يجمعهما المستقبل
وفي هذه الرابطة يا ميّ في هذه العاطفة النفسية ،
في هذا التفاهم الخفي ، أحلام أغرب
وأعجب من كل ما يتمايل في القلب البشري
أحلام طيّ أحلام طيّ أحلام
وفي هذا التفاهم يا ميّ أغنية عميقة هادئة
نسمعها في سكينة الليل فتنتقل بنا إلى ما وراء الليل
، إلى ما وراء النهار ، إلى ما وراء الزمن ،
إلى ما وراء الأبدية
وفي هذه العاطفة يا ميّ غصّات أليمة لا تزول
ولكنها عزيزة لدينا ولو استطعنا لما أبدلناها
بكل ما نعرفه ونتخيله من الملذات والأمجاد
لقد حاولت في ما تقدم ابلاغك ما لا
ولن يبلغك إياه إلا ما يشابهه في نفسك
فإن كنت قد أبنت سراً معروفاً لديك كنت من
أولئك الذين قد حبتهم الحياة
وأوقفتهم أمام العرش الأبيض
وإن كنت قد أبنت أمراً خاصاً بي
وحدي فلكِ أن تطعمي النار هذه الرسالة
استعطفك يا صديقتي أن تكتبي إليَّ
واستعطفك أن تكتبي إليَّ بالروح المطلقة المجردة
المجنحة التي تعلو فوق سبل البشر
أنت وأنا نعلم الشيء الكثير عن البشر
وعن تلك الميول التي تقربهم إلى بعضهم البعض
وتلك العوامل التي تبعد بعضهم عن البعض
فهلا تنحينا ولو ساعة واحدة عن تلك السبل
المطروقة ووقفنا محدقين ولو مرة واحدة
بما وراء الليل ، بما وراء النهار ،
بما وراء الزمن ، بما وراء الأبدية ؟

والله يحفظك يا ميّ ويحرسك دائماً

صديقك المخلص
جبران خليل جبران
نيويورك 25 تموز 1919

Amany Ezzat متواجد حالياً