عرض مشاركة واحدة
02-04-2015, 05:44 PM   #17
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

عزيزتي الآنسة مي

لقد أعادت رسالتك إلى نفسي ذكرى ألف ربيع
وألف خريف وأوقفتني ثانية أمام تلك الأشباح
التي كنا نبتدعها ونسيرها موكباً إثر موكب
تلك الأشباح التي ما ثار البركان
( يقصد بذلك الحرب العالمية الأولى )
في أوربا حتى انزوت محتجبة بالسكوت
وما أعمق ذلك السكوت وما أطوله
هل تعلمين يا صديقتي أنني كنت أجد في
حديثنا المتقطع التعزية والأنس والطمأنينة ؟
وهل تعلمين بأنني كنت أقول لذاتي هناك في
مشارق الأرض صبية ليست كالصبايا قد دخلت
الهيكل قبل ولادتها ووقفت في قدس الأقداس
فعرفت السر العلوي الذي تخفره جبابرة الصباح
ثم اتخذت بلادي بلاداً لها وقومي قوماً لها ؟
هل تعلمين بأنني كنت أهمس هذه الأنشودة
في إذن خيالي كلما وردت عليّ رسالة منك ؟
لو علمت لما انقطعت عن الكتابة إليّ
وربما علمت فانقطعت وهذا لا يخلو من
أصالة الرأي والحكمة
أما مقالة أبي الهول فالسماء تعلم بأنني لم أطلبها
منك إلا بعد إلحاح مستمر
من صاحب مجلة الفنون – سامحه الله
فان من طبعي استهجان اقتراح المواضيع
على الأدباء خصوصاً تلك الفئة القليلة
التي لا تدون إلا ما توحيه الحياة إليها
وأنت من تلك الفئة القليلة
وفوق ذلك فأنا أعلم أن الفن يطلب
ولا يطلب منه وأن في نفس اقتراح المواضيع
شيئاً مانعاً عن الإجادة فيها فلو كتبت إلي
في ذلك الزمن قائلة :
" لا ميل لي الآن إلى كتابة مقالة في أبي الهول "
لقلت مترنماً :
" لتعش ميّ طويلا فهي ذات مزاج فني لا غش فيه "
الخلاصة أنني سأسبقك في كتابة مقالة
في ابتسامة أبي الهول ! وبعد ذلك سأنظم قصيدة
في ابتسامة ميّ ولو كان لدي صورتها مبتسمة
لفعلت اليوم ولكن عليّ أن أزور مصر
لأرى ميّ وابتسامتها
وماذا عسى أن يقول الكاتب في ابتسامة المرأة؟
أفلم يقل ليونردو دافنشي آخر كلمة في الموضع
عندما انتهى من صورة " لا جوغندا " ؟
ولكن أليس في ابتسامة الصبية اللبنانية سر
لا يستطيع ادراكه واعلانه غير اللبناني
أم هي المرأة لبنانية كانت أم ايطالية
تبتسم لتخفي أسرار الأبدية وراء ذلك
النقاب الرقيق الذي تحوكه الشفاه
Amany Ezzat متواجد حالياً