عرض مشاركة واحدة
02-04-2015, 05:28 PM   #16
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

حضرة الأديبة الفاضلة
الآنسة ماري زيادة المحترمة

سلام على روحك الطيبة الجميلة
وبعد فقد استلمت اليوم أعداد المقتطف التي
تفضلت بإرسالها إليّ فقرأت مقالاتك الواحدة
أثر الأخرى وأنا بين السرور العميق والإعجاب الشديد
ولقد وجدت في مقالاتك سرباً من تلك الميول
والمنازع التي طالما حامت حول فكرتي وتتبعت
أحلامي ولكن هناك مبادئ ونظريات أخرى وددت
لو كان بامكاننا البحث فيها شفاها
فلو كنت الساعة في القاهرة لاستعطفتك لتسمحي
لي بزيارتك فنتحدث مليا في " أرواح الأمكنة "
وفي " العقل والقلب " وفي بعض مظاهر
" هنري برغسن" ( هنري برغسن فيلسوف
فرنسي حاز على جائزة نوبل عام 1927
وهو صاحب نظرية الروحانية ضد هجمات
المذاهب المادية من مؤلفاته
" المادية والذاكرة" و " التطور والأخلاق" )
غير أن القاهرة في مشارق الأرض ونيويورك
في مغاربها وليس من سبيل إلى الحديث الذي
أوده وأتمناه
إن مقالاتك هذه تبين سحر مواهبك وغزارة
إطلاعك وملاحة ذوقك في الانتقاء والانتخاب
وعلاوة على ذلك فهي تبين بصورة جلية
اختباراتك النفسية الخاصة
– وعندي أن الاختبار أو الاقتناع النفسي
يفوق كل علم وكل عمل –
وهذا ما يجعل مباحثك من أفضل ما جاء
من نوعها في اللغة العربية
ولكن لي سؤال استأذنك بطرحه لديك
وهو هذا :ألا يجيء يوم يا ترى تنصر فيه
مواهبك السامية من البحث في مآتي الأيام
إلى إظهار أسرار نفسك واختباراتها الخاصة
ومخبآتها النبيلة ؟
أفليس الابتداع أبقى من البحث في المبدعين ؟
ألا ترين أن نظم قصيدة أو نثرها أفضل
من رسالة في الشعر و الشعراء ؟
إني كواحد من المعجبين بك أفضل أن اقرأ لك
قصيدة في ابتسامة أبي الهول مثلا من أن أقرأ لك
رسالة في تاريخ الفنون المصرية وكيفية تدرجها
من عهد إلى عهد ومن دولة إلى دولة لأن بنظمك
قصيدة في ابتسامة أبي الهول تهبيني شيئاً نفسياً
ذاتياً أما بكتابتك رسالة في تاريخ الفنون المصرية
فانك تدلينني على شيء عمومي عقلي
وكلامي هذا لا ينفي كونك تستطيعين اظهار
اختباراتك النفسية الذاتية في كتابة تاريخ الفنون
المصرية بيد أني أشعر بأن الفن – والفن اظهار
ما يطوف ويتمايل ويتجوهر في داخل الروح-
هو أحرى وأخلق بمواهبك النادرة من البحث –
والبحث اظهار ما يطوف ويتمايل ويتجوهر في الاجتماع
ليس ما تقدم سوى شكل من الاستعطاف باسم الفن
فأنا استعطفك لأني أريد أن استميلك إلى تلك
الحقول السحرية حيث سافو
( شاعرة اغريقية ولدت في مدينة ليزبوس
في أوائل القرن السادس قبل الميلاد لها تسع
دواوين من الشعر الغنائي والاناشيد
لم يصلنا منها سوى بضع قصائد )
وايليزبيت براوننغ ( شاعرة بريطانية مبدعة
تمتاز قصائدها بالعمق والرقة والنزعة الصوفية
وهي زوج الشاعر الانكليزي روبيرت براوننغ
الذي أحبها من خلال قصائدها قبل أن
يتعرف إليها ثم زارها في بيتها فأحبته حباً عارماً
جعلها تتغلب على مرض عضال كان قد أقعدها )
وأليس شراينر ( كاتبة انكليزية دعت في
مؤلفاتها إلى تحرير النساء )
وغيرهن من أخواتك اللواتي بنين سلّما
من الذهب والعاج بين الأرض والسماء
أرجوك أن تثقي بإعجابي وأن تتفضلي بقبول
احترامي الفائق والله يحفظك

المخلص
جبران خليل جبران
نيويورك 24 كانون الثاني 1919
Amany Ezzat متواجد حالياً