عرض مشاركة واحدة
02-03-2015, 03:53 PM   #9
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

ولدت مَيّ و اسمها الحقيقي ماري سنة 1886 م

في الناصرة في فلسطين
من أب لبناني ماروني
و أم فلسطينية أرثوذكسية


تعـلـّمت ميّ القراءة و الكتابة في دير الناصرة
ثمّ
انتقل أبوها ليعمل في التدريس في لبنان
فدرست ميّ في مدرسة راهبات

و تعـلـّمت مي ّ زيادة عدّة لغات أجنبية و أتقنتها
و بعـد ذلك انتقل أبوها إلى القاهرة
ليعمل في الصّحافة فانتقلت و أمّها معه

و في القاهرة أسس إلياس زخور زيادة والد ميّ
جريدة " المحروسة "،
فحررت ميّ فيها بابا ً اسمته " يوميات فتاة ".

و كانت مي في السادسة و العشرين
حين أرسلت لجبران
مبدية إعجابها بكتاباته في عام1912
أجاب جبران عـلى رسالة ميّ وأرسل لها
رواية " الأجنحة المتكسّرة "

التي كان قد نشرها في نيويورك
و كتبت له ميّ أنـّها لا توافقه على آرائه
و خاصة في الزواج
و بدأت بينهما مراسلة استمرت
تسع عـشرة سنة لم يلتقيا فيها أبدا ً

أرسلت ميّ صورتها لجبران في سنة 1921 ،
فرسمها بالفحم و أرسلها لها
و تحولت عـلاقة ميّ بجبران
من الإعـجاب الأدبي إلى صداقة روحية ثمّ
إلى حبّ نتج عنها ابداع أدبى غير مسبوق

سنتعرض لبعض منه لاحقا


في العام ۱٩١٤ينتقل جبران ليستقر في نيويورك،
مجموعة من مختارات جبران الشعرية النثرية
تُنشر في نيويورك تحت عنوان "دمعة وإبتسامة"
من قبل نسيب عريضة. في العام ذاته،
يقوم جبران بعرض لوحاته في معرض مونسترومس
إذ رفضت معظم المعارض عرض لوحاته
عند عمر الثالثة والثلاثين،
شعور جبران بإنتمائه الوطني وإستيائه من
الحكم العثماني أخذ بالتزايد مع إنتشار المجاعة
على طول السواحل الشرقية للبحر المتوسط.
بدأ جبران بإرسال المساعدات والإعانات
الأميركية للضائرين المساكين.
وبعد عامين، نشر "المجنون" باللغة الإنكليزية
كما نشر قصيدة طويلة بالعربية بعنوان "المواكب".
عام ۱٩۲۰، أسس جبران ما سُمي بالرابطة القلمية،
مع مجموعة من الّكتّاب العرب في نيويورك،
على سبيل المثال أمين الريحاني وميخائيل نعيمة.
الهدف من تأسيس هذه الرابطة كان
لجمع الفكر العربي المغترب
والدعوة الى الحداثة والتطور.
في عام ١٩۲٣، نشر جبران كتابه الشهير "النبي"
الذي لاقى نجاحاً سريعاً للأسلوب
السهل والبسيط الذي كُتب به.
وفي عام ١٩۲٨، ينشر جبران
كتابه "يسوع إبن الإنسان".
بعدها تتدهور صحته
وفي العام ١٩٣١، ينشر "آلهة الأرض"
و في العاشر من ابريل،
توفيّ جبران في مستشفى نيويورك،
وقد أعلنت صحيفة "نيويورك سان"
في صفحة الوفيات: (نبي قد مات).
نُقل جثمانه الى لبنان وقد رافقه موكب غفير
من بيروت الى بشري.
في الأعوام اللاحقة وحتى يومنا هذا،
آلاف من الزّوار يصعدوا الى جبل مار سركيس
حيث يرقد جثمانه في ظل سلسلة جبال لبنان
الغربية في أحضان وادي مار سركي.
سوف نتعرض له بالتفصيل فى نهاية الموضوع

Amany Ezzat غير متواجد حالياً