عرض مشاركة واحدة
02-03-2015, 03:31 PM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

في ذلك الوقت، قدم إلى باريس عدد كبير
من دعاة الاستقلال السوريين واللبنانيين،
المطالبين بحق تقرير المصير للبلدان العربية
الواقعة تحت النير العثماني.

وظهرت فيها جمعيات سرية تطالب بمنح العرب
في الإمبراطورية العثمانية حقوقهم السياسية
وبالاعتراف بالعربية لغة رسمية...

وتردد جبران إلى هذه الأوساط وتشرب بأفكارها.
ورأى أن على العرب أن يثوروا
على العثمانيين وأن يتحرروا بأنفسهم.

مكث في باريس ما يقارب السنتين
ثم عاد إلى أميركا
بعد زيارة قصيرة للندن
برفقة الكاتب أمين الريحاني.
وصل جبران إلى بوسطن في عام 1910،


وسرعان ما شعر بأن بوسطن مدينة باردة وضيقة
وأنها أصغر من طموحاته الفنية،
خصوصاً بعد تلك الإقامة
في باريس
الرحبة والدافئة، وقرر المغادرة إلى نيويورك.

حزم حقائبه غير آسف، حاملاً معه
مخطوطة "الأجنحة المتكسرة"

ونسخة من "هكذا تكلم زرادشت" لنيتشه
عام ۱٩١١، يبدأ جبران العمل على أول كتاب له
باللغة الإنكليزية تحت عنوان "المجنون".
في العام ذاته، يلتقي بالشاعر الإيرلندي ييتس،
إذ أبدى إعجاباً به لكنه إنتقده لشدّة وطنيته.

ثم في العام ١٩١۲، ينشر جبران في نيويورك
كتابه الوحيد المؤلف من قصة واحدة
تحت عنوان "الأجنحة المتكسّرة"
و الذى كان سبب مباشر فى
بدأ جبران
بمراسلة الكاتبة السورية المصرية
مي زيادة
Amany Ezzat متواجد حالياً