عرض مشاركة واحدة
02-03-2015, 03:20 PM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

غاص جبران في هذا المجتمع البوسطني
تعرف إلى امرأة اسمها ماري هاسكل في عام (1904)

فخطّت بذلك صفحات مرحلة جديدة من حياة جبران.
كانت ماري هاسكل امرأة مستقلة في حياتها الشخصية

وتكبر جبران بعشر سنوات، وقد لعبت دورا هاما في حياته
منذ ان التقيا. فقد لاحظت ان جبران لا يحاول الكتابة بالإنكليزية،
بل يكتب بالعربية أولا ثم يترجم ذلك.
فنصحته وشجعته كثيرا على الكتابة بالإنكليزية مباشرة.
وهكذا راح جبران ينشر كتاباته العربية
في الصحف أولا ثم يجمعها ويصدرها
بشكل كتب ، ويتدرب في الوقت نفسه
على الكتابة مباشرة بالإنكليزية.
عزم جبران على البحث عن عمل أكثر ربحاً من الرسم.

ولما علم بأن شاباً لبنانياً يدعى "أمين غريّب"
أصدر صحيفة بالعربية في نيويورك اسمها "المهاجر"،
تقرب منه وأطلعه على رسومه وكتاباته وقصائده.
قبل "غريب" مقابل دولارين في الأسبوع لجبران.
وظهرت أول مقالة له في "المهاجر"
بعنوان "رؤية".

وفي 1904، احترق مبنى معرض "داي"،
وأتى على موجوداته كلها،
بما في ذلك رسوم جبران.
وتحت صدمة الحريق، الذي وصفه بأنه

مشهد جديد من التراجيديا التي يعيشها منذ سنتين،
أصبح جبران يكتب أكثر مما يرسم.
وخصه "أمين غريب"
بزاوية منتظمة بعنوان "أفكار"،
ثم استبدله بعنوان "دمعة وابتسامة"،
حيث راح جبران يتحدث عن المحبة،
والجمال والشباب والحكمة.
ونشرت له "المهاجر" عام 1905
كتاباً بعنوان "الموسيقى".
Amany Ezzat غير متواجد حالياً