عرض مشاركة واحدة
01-13-2015, 06:08 PM   #81
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الـعـيـش الـشـمـســي
ما زال النوبيون يعتمدون عليه في غذائهم اليومي،
بل يصدرونها إلى باقي مدن مصر
في مقدمة هذه الأنواع (الخماريت )
وهو عبارة عن رقائق من الدقيق تم خلطها بالماء
ووضعها داخل أفران الخبيز ليؤكل بعد ذلك بمفرده،
أو يضاف إليه الحليب، بالإضافة إلى الملتوت،
والجرجوش أو الفايش، والسناسم، والجروص،
والنشابة، والأباريج، والمطبق،
والكسرة، والبتاو، والقرص)،
وجميع هذه الأنواع ورثها
المصري القديم عن أجداده الفراعنة،
لكن العيش الشمسي يعد من أكثرها شهرة
لاعتماد معظم القبائل عليه بصفة يومية في الوجبات الغذائية.
وعن طريقة «العيش الشمسي أو (الملتوت)
يصنع من دقيق القمح البلدي،
ويمر بست مراحل،
حيث يتم عمل عجينة الخميرة
في اليوم الأول من الخبيز،
وتترك حتى تختمر، ثم تتم إضافتها إلى الدقيق
الذي تم خلطه بالماء الدافئ،
وقليل من ملح الطعام،
لتبدأ بعدها عملية العجن التي
تستغرق أكثر من ساعتين
حتى تصبح العجينة سائلة،
ثم تتم تغطية الإناء
الذي شهد عملية العجن بغطاء محكم
ويترك حتى اليوم التالي».
بعدها تبدأ عملية (تقريص) العجين
أي تقطيعه إلى قرص صغيرة،
ترص على أطباق أو (مقارص) تم صنعها خصيصا
للعيش الشمسي بعد أن يتم فرشها بالردة،
بعدها تتم عملية التجريح للتأكد من خمرة الخبز،
ثم تبدأ مرحله التسليم على العيش
أي فرده باليد بواسطة قطعة قماش،
ويترك بعدها تحت أشعة الشمس حتى يختمر
مع مراعاة تقلبيه على الوجهين،
وبعد الشعور بأن ملمسه قد تغير
تبدأ عملية (التشقيق)
التي تأخذ شكل دائرة حول الرغيف
بواسطة السكين،بعدها يتم إدخاله
الفرن البلدي، رغيفا تلو الآخر،
عن طريق المطرحة التي تشبه
المضرب الخشبي،ويترك حتى
يحمر وجهه، ثم يتم إخراجه





Amany Ezzat غير متواجد حالياً