عرض مشاركة واحدة
12-08-2014, 07:02 PM   #7
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

النقوش الصخرية

تعد النقوش الصخرية فى بلاد النوبة من أقدم الرسوم الحائطية
فى أفريقيا فقد عكست النقوش الصخرية بعض من
مظاهر هذه الحياة والتى عبرت عنها أعداد الحيوانات
وعلاقتها بصياديها وهى تعكس أيضا بعض عادات
لانسان عصر ما قبل التاريخ وحياته الزراعية والحيوانات
وكذلك عكست التوزيع السكانى
لهذه المناطق وقد قارب عدد هذه النقوش أكثرمن الف نقش
يمكن من خلالها أن نبنى تاريخنا بواسطة مناظرتها
من حيث التنفيذ والاسلوب بفنون مناظرة أخرى باعتبارها
أقدم فن حائطى .


ولسوء الحظ أن النقوش والرسوم التى ترجع الى عصر
ما قبل التاريخ ليست بامضاء أصحابها ونادرأ ما
نجد أى أثر يدل على الناس قاموا برسمها
وعن الكيفيه التى كانوا يعيشون بها .
وقد وجدت بوادى النيل على
صخور مكسوة بطبقة أو كسيدية تعرف ( بالباتينا )
نتيجة لتأثير العوامل الجوية فيها
وقد تكمن اهمية هذه النقوش الصخرية
فى عدد اشكال المراكب وطرازها المصرى
الصميم حيث تدل على مدى توغل المصريين التجارى
داخل الجندل الثانى وهذا يعكس
تجاوب الرسامين وما شهده عصرهم من تقدم معيشى كان
من اوضح مظاهره
كثره استخدام المراكب فى الاسفار وتبادل التجارة
ونقل رفات الموتى فرسموا صور هذه المراكب بمجاديفها
وركابها واعلامها وراقصيها وراقصاتها
كما ان صور فنانى نقادة لا تحمل شك فى حقيقة ما تمثله
من دور لعبته فى حياة أهل عصرها ورسوم الصخور
المعاصرة لنقادة الثانية فى الصحراوين الشرقية والغربية
تضمنت أشكالا تشبه الاشكال المرسومه على الفخار .


كانت التجارة من الاساس الذى تم الاعتماد عليه فى
البناء الاجتماعى للسكان المحليين هناك
ويشير ذلك الى ان المصريين فى عصر ما قبل الاسرات
كانوا يشغلون وادى النيل من الدلتا الى جنوب الجندل الاول
حيث كان للمصريين الاوائل ثمة اتصال دائم بينهم وبين هذه
القبائل النوبية هذا ولم يكتف بنقش المراكب على الصخور
ولكن كذلك أشكال وخطوط الاجساد البشرية والحيوانات
التى تشبه المناظر التى رسمت على
مقابض السكاكين والمقامع والصلايات .
وكذلك المنظر الشهير لمقبرة هيراكنوبوليس
والذى يصور نفس المواضيع التى على الصخور
وبالنسبه لتصوير الحيوانات
ففى بيئتها النباتيه الملائمه مثل الغزلان والظباء والتياتل
والفيله والزراف والنعام وكذلك الحمير وبعض الحيوانات الكاسرة
مثل الاسد والضبع والذئب فقد صور الصيادون هذه
الحيوانات فحزوا خطوطا رسموها بلأسنان حجرية مدببة
وكذلك بقطع حجرية لينه بيضاء وملونه ونقروا
على خطوطها فوق وجه الصخر أيضا نقرأ خفيفأ فى نقط
صغيرة متتالية وقد تغيرت مجموعه هذه الحيوانات
التى كانت تعيش فى عصر ما قبل الاسرات
فحدثت جفاف كانت تتخلل الفترة المطيرة
وفيها هلك العديد من الفيلة والزراف
ولذا كان على سكان وادى النيل
أن يعوا تماما أن هذه الارض لن تستمر طويلا
كأراضى يمارس فيها الصيد ولن يمكن الاعتمادالدائم فى
معيشتهم على صيد هذه الحيوانات
وهذا درس تعلمه جيدا أهالى جنوب مصر
ولطبيعة بلاد النوبة السفلى وبيئتها الجافه
فأن بقايا السكان كانت صغيرة ومبعثرة وبناء عليه فان
التطور نحو المدنية كون مجتمعات بطيئة التقدم
اما مصرفكانت على خلاف ذلك
فكانت موسوعه فى الخبرات والثقافه العالية المستوى المتقدمه
تحت حكم قوى ومنظم ومجتمع راق منظم اداريا
واستخدام الكتابة التى كان لها أثرها الواضح فى حضارتها
وأصبحت أراضى النوبة هى
الهدف الاستراتيجى للغزو والاستغلال
لموارد هذه البلاد ….

يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً