عرض مشاركة واحدة
12-04-2014, 09:22 PM   #32
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
يمنى العبد



لا أدري عن أية رضوى سأبدأ الكلام،

عن رضوى الروائيّة، أم الأستاذة الجامعيّة،

أم الصديقة، أم والدة تميم وزوجة مريد..

عن رضوى المناضلة في الجامعة

وفي الميدان ومع المرض..
سأبدأ بالإشارة إلى كتابها «أثقل من رضوى»

الذي ما زال حيّاً في ذاكرتي وما زالت حرارةُ كلماته
وإيقاعُ حروفه المعجون بالمكابدة ينبض بين ضلوعي..

ما زالت لذعة الألم تطوِّق قلبي

وصرخةُ الإعجاب بالمريضة المناضلة
تستقرُّ في حنجرتي.. ويواجهني السؤال
كيف يكون بإمكاني أن أكتب.
مثلُ الكلام على شجرة تتفرع غصونها
حين الكلام على رضوى. شجرةٌ هي رضوى
بأكثر من غصن.. تتفرّع، تمتد، تزهر بلا انقطاع.. بلا كلل.
لم أكن أتصوّر أنَّ مريضاً على هذا القدر

من المعاناة يبحث عن ورقة ليكتب قبل أن
يفيق من البنج.. لم أتصور أنَّ مصاباً بمرض
خطير، لا يفكرُّ إلاّ بالعودة إلى مصر،
مصر التي هي أكثرُ من وطن، مصر الميدان

والثورة. يعود وينجز كتاباً بالغَ الجمال والثراء.
من أنت يا رضوى، ومن أين جئت..

هل من الأنثى الفائقةِ الجرأة والعطاء..

الأنثى التي حكمت وأنجبت وتركت لك

استعادةَ ذلك التاريخ.. فآمنتِ بالثورة،
وعملتِ لأجلها كي تكون مصر،
تلك الأنثى الأم، أماً لنا جميعا؟
كأنّ الحياة التي كنت تنشدينها وأنت تقاومين

المرض هي قرينة ذلك النهر الذي ما زال يجري
منذ أزل الآزلين.
كأنّك عندما كتبت عن الشهداء والثورة،

كنت مثل كلِّ المناضلين،

«مسنودة بقوة على تراثٍ ممتدٍ من أوزوريس»،

حتى هؤلاء الشباب الذين يقدّمون حياتهم

قرباناً من أجل العدالة والديموقراطيّة والكرامة.
آلمني رحيلك يا رضوى بقدر ما أدهشتني حياتك.
إنه ذاك الألم التاريخي الذي ما زلنا نعيشه،
والذي حكيتِ عنه أكثرَ من حكاية.
حكاية نضالات الجامعة وشهدائها.
أكثرمن حكاية حكيت، حكايةَ هند،
أنثى قرية أكياد بالقليوبية، الأنثى المهانة
التي اقتلع عملاءُ القمع حجابها وعرّوها أمام الناس
وداستها «رجليهم» وكأنّها حشرة.
وحكايةَ شعبان مكاوي الطالب، الدكتور،
الزميل المريض، وكأنك تحكين عن كل شباب الريف
المسكونين بحلم الحياة العادلة وبحب مصر.
تحكين عن فنّ الجداريّات، عن المحو والرسم،
عن التناسخ والتعدّد.
في كتاباتك تحتشدُ الثّقافة، يحتشدُ المثقَّفون الجُدُد
أبناءُ تاريخِ مصر العريق، الثائرون كما الثقّافة.
إنّها الثورة، «الثورةُ الجديدة» كما تسمّينها،
غيرُ المقطوعةِ من شجرة، ولا أتت من فراغ.
شهداؤها «مسنودون بقوّةٍ على تراثٍ بكته
امرأةٌ حتى فاض النيل،
وشهداءِ المسيحيّةِ الأوائل و»لا تحسبن»
ومددِ أبي عبد الله الحسين سيّدِ الشهداء،
وصولاً إلى آبائهم المباشرين بطول تاريخنا الحديث».
تحفرين في طبقات التاريخ،
تجدين ناظراً يكتب عن تاريخ مدينة..
هي مدينتك. يكتب، فتسألينه عن معنى الحكاية،
عن حقيقتها.. فأنت مشغولة بالمسار،
بهويّة المكان، برؤية ما لا يُرى، بمعنى الهدم والبناء.
ها أنا ألهث خلفك يا رضوى، أعبر عوالمك المتخيّلة..
عوالمك المحمولةَ بأجنحة الإبداع،
المغرّدةَ على إيقاعات حقائقها.
تكتبين.. تحكين لنا الحكايات..
كأنّكِ من سلالة شهرزاد.. أنثى الكلامِ المعاصرة.
لا تملّين ولا تتعبين يا رضوى
من رواية الحكايات وكتباتها لنا..
كأنّك جدّةٌ لهذا الزمن الذي نعاني عيشه،
ويضنينا قمعُه وبحثُنا عن كرامتنا فيه.. جدّةٌ حداثيّة..
تكتب لتحكي، وتحكي فيما هي تكتب عن ضياع تاريخ،
أو عن تضييع الإنسان لهذا التاريخ
وقد اقتُلِع من أرضه وقريته وبيته.
هكذا جعلت من الكتابة حياة لك، ولنا،
نحن كلُّ الذين واللواتي نحبك ونفخر بك
صديقةً جميلة، وروائيّةً مبدعة،
وإنسانةً نادرةَ المزايا، فائقةَ العطاء،
باقية الحضور بيننا وبين قرائك في الشرق والغرب.
لروحك النقية مني ألف سلام

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً