عرض مشاركة واحدة
12-04-2014, 05:03 PM   #15
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]لا تملّين ولا تتعبين يا رضوى من رواية
الحكايات وكتباتها لنا..

كأنّك جدّةٌ لهذا الزمن الذي نعاني عيشه،
ويضنينا قمعُه وبحثُنا عن كرامتنا فيه..
جدّةٌ حداثيّة..

تكتب لتحكي، وتحكي فيما هي تكتب
عن ضياع تاريخ،

أو عن تضييع الإنسان لهذا التاريخ
وقد اقتُلِع من أرضه وقريته وبيته.

هكذا جعلت من الكتابة حياة لك، ولنا.

نقترب أكثر من رواياتها و أسلوبها فى الكتابة
من خلال أولى رواياتها و أخر رواياتها

"حجر دافئ"

يتأسس مجتمع هذه الرواية على صلات قربى وجوار
واخوة في الرضاعة فقد تجاورت وتآخت الكهلتان
شمس ام بشرى وقدرية ام سلمى وتوفيت قدرية
فتعهدت شمس ابنتها سلمى وارضعتها، اما ابو سلمى
فقد تزوج من منيرة وانجب منها امينة، فيما انجبت
شمس ولدين هما علي وسيد وبنتا غير بشرى هي مديحة.

تزوجت سلمى على غير اكراه من رجل لا تحبه وكانت تشعر
بالغربة معه ما ادى الى خلاف انتهى بصفعة دفعت سلمى
الى طلب الطلاق فكان لها ما ارادت وقرأت اعلانا عن بعثة
وعمل في حقل الترجمة فتردد ابوها ثم وافق ووجدت نفسها
في العاصمة النمسوية فينا.

اما بشرى التي عملت في سلك التعليم
فقد فوجئت بتخلف النظام التعليمي
وجهل الناظرة التي تأتي بالبامية الى
الصف لتقوم التلميذات بتقميعها،
اما مكتبة المدرسة فلا تفتح وحاولت
بشرى ان تكون مفيدة ومتعاونة فشجعت
التلميذات على تنظيف المكتبة
وابداء بعض النشاط المتعلق بكيان المدرسة،
وتعرفت على طه الشاب اليساري
الذي ذهبت معه الى بيته وصارحت
امها شمس بحبهما ولم يلبثا ان تزوجا لتبدأ
مشكلاتهما باعتقال طه وصمود بشرى
بوفائها له ووقوفها الى جانبه،
وقد واصلا حياتهما بعد خروجه
من السجن فأنجبت له ولدا ونشأ الولد
واسمه خالد شبه بعيد عن ابيه
الذي عرف السجن مرارا
ولفترات غير قصيرة.


[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً