عرض مشاركة واحدة
12-03-2014, 10:40 PM   #12
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554







عالم كراكيب .. كراكيب
**************

في كتاب صديقي الله، كتب زياد الرحباني
–ابن الملحن المعروف عاصي الرحباني
وقيثارة الغناء فيروز- مقطعًا بديعًا :

زوايا بيتنا مليئة بالأشياء
خزانات بيتنا مليئة بالأشياء
وتحتَ كلّ سرير أشياء عتيقة
نحن نحب الأشياء وإنْ قلّ استعمالها
أو صارت لا فائدةَ منها
لا نعطيها أحداً ولا نرميها
نُحس أن للأشياء أرواحاً
تَحزن إذا أَبعدوها عن أصحابها
وغداً يمتلئ بيتُنا
ولا يعود لنا مكان

هل تشعرين أن هذا المقطع يعبر عنك؟
هل تفعلين ما يقول بالضبط؟
هل تمتلئ حجرتك وربما منزلك بالأشياء
دون أن تجدي القدرة على مجرد فرزها؟



عالم كراكيب
كراكيب × كراكيب
من سمحت له الفرصة وركب طائرة هليوكوبتر
داخل القاهرة فسوف يلاحظ شيء غريب
هذا الشيء هو كراكيب أسطح البيوت المصرية

فكثير من الناس عندهم هواية غريبة وعجيبة
هذه الهواية هى عشق الكراكيب

وتجميع الأشياء التي لا فائدة منها و الأشياء القديمة
وتجميعها في سطح العمارة




وإن لم يكن هناك سطح للعمارة
أو أن السطوح خاص بصاحب العمارة فقط
فسيتم تجميع الكراكيب الخاصة بالشقة إما تحت السرير
أو أعلى الدولاب داخل صناديق كبيرة الحجم
أو تكويمها داخل البلكونة الخاصة بالشقة
أو وضعها فى الجراش أو البدروم
المهم أن يوجد كراكيب وخلاص
وعليك بوضعها في أي مكان داخل المنزل
أو على سطوح العمارة
هذا لأن هناك عشرة عمر بينك وبين هذه الكراكيب



والأعجب من ذلك
أن هناك البعض منا من يملك أكثر من شقه
وبدلا من أن يستغلها في التأجير لتُدر له عائد مالي
-أو حتى يتركها فارغه- نجده يتركها فقط
من أجل أن يقوم بتخزين الكراكيب
والأشياء القديمة بها لسنين عده
وبالطبع هذا لسبب رهيب
فمن الصعب أن تتخلى عن التليفزيون الذي قمت باستعماله
لمدة 25 سنه وأصبح الآن ُكهنه بسهوله
لأن هناك عشرة عمر بينك وبينه
فلا تستغني عنه .. بل تتركه للذكرى الخالدة
إما عندك في المنزل أو أعلى السطوح
أو في شقة خاصة تليق به
هذا من منطق أن العشرة لا تهون إلا على أولاد الحرام



ويبدأ كل منا في عمل تكويم الأشياء القديمة أعلى السطوح
من أثاث قديم إلى لعب أطفال وأطباق وجرادل
وأجهزة كهربائية وكراتين وزجاجات مياه غازية فارغة
وربما تكون مكسورة، لكن لا يمكن الاستغناء عنها
كل هذا يكون فوق السطح
ويكون هذا المكان ملائم جدا لتوفير مكان هادئ للفئران
و الحشرات طول العام
وعمل زحمة لا فائدة منها داخل البيوت
التي يعيش فيها البني آدميين بالعافية
بل ومن شده الفراغ الذي نعاني منه
نجد الكثير من الناس يقولون في وقت من الأوقات
انهم يريدون الذهاب للشقة التي بها الكراكيب
لقضاء يوم كراكيبى بين مخلفات الماضي
من أجل إعادة ترتيبها ووضع الكراتين في ناحية
و الأواني و الملاعق في ناحية
و لعب الأولاد القديمة المكسرة في مكان أمين،



وبالمرة يشوف التليفزيون و الراديو اللي كانوا في جهازه
عندما تزوج من 30 سنه ليسترجع الماضي الجميل!!
بل ويقف بعضهم وسط أولاده ويقول لهم بكل فخر:
"هذا الراديو المتكسر الذي كان في جهازي
عندما تزوجت من أمكم"
وطبعا من المفترض أن ينظر له الأولاد
ويقولون يا سلام، إيه الجمال ده
وطبعا أنت تعلم باقي الحوار
فيبدأ في ذكر محاسن الراديو أو التليفزيون القديم
ويقول لأحفاده و أولاده أن هذا الجهاز لا مثيل له الآن
لأن حاجات زمان لا تعوض
ويبدأ الكل في فحص هذه الآثار اللى مش فرعونية
التي جار عليها الزمان باهتمام شديد



ليس هذا فقط ..
بل قبل أن يغادر المكان الموجود فيه الكراكيب
يجب أن يغلق جميع النوافذ و يغطيها جيدا
من أجل أن لا يصيبها أي سوء
وتبقى محفوظة إلى ما شاء الله ...
لهذا فستجد أي سطح في أي عمارة بمصر
عليه آثار الزمن الخاصة بالعائلة
ويتحول المكان إلى خرابة تُخزن فيها الكراكيب
والأشياء التي لا نحتاجها
وفي نفس الوقت يصعب عليك فراقها بالفعل



هل ممكن أن تتصوروا حجم المواد المهدرة
فى هذه الروبابيكيا والكراكيب؟..
كم الصفيح والحديد والبلاستيك والجلد والزجاج
والخشب والكاوتش الموجود داخل البيوت
وفى كل الأماكن التى قد ذكرت؟؟؟..
هل يمكن أن نتبنى مشروعا قوميا للروبابيكيا؟؟..
بحيث نقنع الناس تتخلى عن هذه الكراكيب
ونجمع هذه الأشياء ونُعيد تصنيعها؟..
مش ثروة قومية دى؟..
طب بلاش.. تعالوا نلم الكراكيب دى ونبيعها للصين..
يعيدوا تصنيعها وتصديرها لنا تانى.. ودول بقى ما بيغلبوش..
حيرجعوها لنا فى رمضان على شكل فوانيس جميلة
ولما تقدم عندنا نحطها فى الكراكيب تانى
وما خسرناش حاجة أهو كراكيبنا لسة عندنا



ولا إيه رأيكم أنا عندى فكرة ظريفة
تيجى نعمل مسابقة اسمها كراكيبى أحسن من كراكيبكم
واللى يكسب ياخد كركوبة صغيرة ...!!!



نتابع

__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً