عرض مشاركة واحدة
11-28-2014, 09:17 PM   #135
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

لم يكن الشاعر أمل دنقل شاعرا مرّ كزائر،
بل كان شاعرا آثر الخلود بشعره الذي صارت
قصائده شعارات للثورات،



مات أمل دنقل وظلّ شعره في القلوب،
يُشْعِلُ قلوب الثوّار، ويستلهمون منه وقود نضالهم،

ويؤرقون بكلماته عروش جلاديهم،

ومن أفكاره يتحدّون الموت ويتراقصون فرحا به إنْ جاءَ



مات أمل دنقل وظلت «الكعكة الحجرية» أغنية للثورات،

وبيانها الأوّل، والمانفستو الذي يهتدون به،



مات أمل دنقل وبقيت «لا تصالح» بمثابة الشّوكة

التي تُنَغِّصُ جُنُوب مَنْ يتصارعون في الخفاء

والعلن لتوقيع الاتفاقيات مع العدو وتناسوا أنّ المساواة

«بين يد سيفها كان لك وأخرى سيفها أثكلك»، محض وَهْم.



مات أمل دنقل وظلت عيون زرقاء اليمامة تبصّرنا بالقادم،

ومع الأسف ولَّيْنَا ظهورنا عنها متجاهلين صيحاتها
حتى صرنا عُراةً فـ لا اللّيل يُخفي عَوراتنا كلا ولا الجدران
أما هي فقد تركناها «وحيدة.. عمياء».


مات أمل دنقل وظلت «أقوال جديدة عن حرب البسوس»،
أيقونة للرفض الحاسم ضدّ الاهتراء السّياسي والتَّفَسُّخ الاجتماعي


مات دنقل وبقيت عبلة الروينى من بعد رحيله

تلملم أوراقه تكتب عنه تحفظ تراثه، تسعي الى رسائل متبقية

هنا وهناك، وبين فترة وأخرى تخرج لنا أثرا منه أو عنه
قدمت لنا (الجنوبى ) ثمرة حياتهما التى لم تطل
و ثمرة اخلاصها و محبتها لأمل دنقل

تحية واجبة لرفيقة
روحه التي أوقفت حياتها علي ذكراه وعلي ما أبدعه
Amany Ezzat متواجد حالياً