عرض مشاركة واحدة
11-28-2014, 05:48 PM   #124
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]كما يُرْجِعُ الروافد التي نَهَلَ منها أمل
إلى الثَّقافة بمعناها الواسع بدءًا من
المثيولوجيا (الفرعونية / اليونانية / العربيَّة)
والنُّصوص الدينيّة
(الكتاب المقدس بعهديه: القديم والجديد، والقرآن الكريم)
وأيضا إلى التراث الشعبي،
وقد شكَّلت هذه المصادر بنية الفصل الأول
المعنون بـ (مصادر صُورة الموت في شعر أمل دنقل)،
وقد قرأ فيه المؤلف هذه التأثيرات ودورها في
حَمْلِ تجربة الشَّاعر لجمهوره وصياغتها فنيًا.
أما الفصل الثاني المُعنون بـ
(أنماط الموت وآليات مقاومته في شعر أمل دنقل)
فقد فنَّدَ فيه اختلاف نظرة الشُّعراء المحدثين
عمَّن سبقوهم في تناولهم لقضية الموت،
ثم نظرة أمل الخاصة،
عارضًا بشيء من التفصيل أنماطه المتعدِّدة
(مثل: الموت الطبيعي / الموت الأيديولوجي /
الموت المعنوي / الشعور العدمي)،
مُبَيِّنًا أبعاد كُلِّ نمطٍ وفواعله وطُرق مقاومته .
أما الفصل الثالث
والذي كان بمثابة الاختبار التطبيقي
للفروض والإجراءات النظرية،
فوقف الكاتب فيه على الأدوات التشكيليّة والجماليَّة
التي شكَّلت خطابه وصاغت رؤيته
بما تَحْمِلُ من بُعْدٍ فلسفي،
ومن ثمَّ قسَّمه إلى قسمين؛
الأوّل بعنوان الأدوات التشكيلية
التي شكَّلت خطاب «الموت الأيديولوجي»،
واقفًا على قدرة أمل في تجاوز التعبير
عن الموت في إطاره الفكري،
إلى التعبير عنه جماليًا
(عبر: الشكل الطباعي / المستوى الصوتي /
المستوى التركيبي / المعجم / المجاز / …
إلخ)

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً