عرض مشاركة واحدة
11-26-2014, 09:29 PM   #113
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

توظيف الرمز التراثى

يختلف الرمز الشعرى والأدبى عن
الرمز الفكرى فى أنه يعبر عن حالة وجدانية
وشحنة انفعالية تمتزج فيها الفكرة بالعاطفة
ويتلوّن هذا الرمز بذاتية الشاعر،
ويكتسب دلالات جديدة وفقا للسياقات
التى ورد فيها، ويرتبط الرمز بالسياق الثقافى
الذى يمثل الخلفية الثقافية للنصّ
والتى يشترك فيها الشاعر والقارئ
حيث ( يقول اٍليوت أن الرمز يقع بين
الشاعر والقارئ مع الاٍختلاف فى طبيعة
صلتة بكل منهما فهو من حيث صلته بالشاعر
وسيلة تعبير ومن حيث صلته بالمتلقّى منبع
للاٍيحاء )، وقد كان الرمز التراثى حاضرا
بقوة فى أشعار أمل دنقل فقد كان
التراث العربى والاٍسلامى بالنسبة لأمل دنقل
مستودعا ينتقى منه رموزه التى تجسد رؤياه
الشعرية للواقع وتبرز فداحته، ولم يكن الرمز
التراثى عند أمل دنقل مقولة محدّودة يكتفى
فيها بالاٍشارة اٍلى الشخصية التراثية
ووضعها بين قوسين فى جملة داخل النصّ
الشعرى، بل كان الرمز التراثى يمتد
بامتداد النصّ الشعرى ويمثل محورا
جوهريا فى بنائه وصياغتة وتحوّلاته الشعرية،
فمثلا فى قصيدة " خطاب غير تايخى على قبر
صلاح الدين الدين "، يستحضر الشاعر
أمل دنقل شخصية " صلاح الدين الأيوبى"
الذى حرر القدس، وهزم جيوش الصليبين
التى تزعمها ملك انجلترا " ريتشارد قلب الأسد"،

فيبدأ أمل دنقل القصيدة بمخاطبة
" صلاح الدين الأيوبى " قائلا :
أنت تسترخى أخيرا..

فوداعا..

يا صلاح الدين

يا أيها الطبل البدائى الذى تراقَصَ الموتى

على اٍيقاعه المجنونِ
Amany Ezzat غير متواجد حالياً