عرض مشاركة واحدة
11-26-2014, 09:08 PM   #111
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577


عارض أمل دنقل نظام السادات

الذى أسقط شعار الحلم الوطنى

باٍجراءته السياسية والاٍقتصادية

التى كان أبرزها اٍلى جانب الديموقراطية
المزيّفة الاٍنفتاح الاٍقتصادى غير المنضبط

والسعى للسلام المنقوص مع العدو الصهيونى
واٍبرام اتفاقية كامب ديفيد التى حذّر

منها أمل دنقل فى قصيدة " لا تصالح ".

[]
[/]
ويقول أدونيس عن الذى تبقّى من الشعر العربى
الحديث التى تناول الأحداث السياسية والوطنية

الكبرى فى الوطن العربى

(بقى الشعر الذى اخترق الحدث

محوّلا اٍياه اٍلى رمز، اٍذ أن الحدث

أيّا كان لا يمكن اٍبداعيا أن يكون

غاية تخدمها آداة الشعر،
الحدث ـ على العكس ـ هو وسيلة للشعر،

أى الاٍبداع بوجه عام)

وقد عاشت قصائد أمل دنقل السياسية

لأنه عاش الحدث بقلبه ووجدانه وعقله
كان أمل دنقل لا يقوم بمحاكاة الواقع

فى شعره بل كان يقوم بتفكيكه

واٍعادة بنائه ويصبغ الأحداث بوجهة

نظره ووعيه الروحى الجمالى المعرفى.
وكانت عمليه تحويل الحدث السياسى

اٍلى رمز عند أمل دنقل عملية شديدة

الخصوصية على مستوى الرؤيا والتشكيل،
حيث كان أمل دنقل يعيش الحدث المعاصر
ويستدعى أحدثا وشخصيات تاريخية
يوظّفها فى نصّه الشعرى، بحيث يصبح

التاريخ رمزا للواقع فى حدث

أو موقف معيّن كان هو المحرّض
الجمالى لكتابة النصّ الشعرى،
وينتقل الحدث من صورته الواقعية

والتاريخية اٍلى صورته الشعرية،

فيتحوّل الحدث اٍلى رمز شعرى
يشير اٍلى الصورة الواقعية
للحدث السياسى وما يشابهه من أحداث

فى الماضى والحاضروالمستقبل،
فمثلا فى قصيدة " لا تصالح "
التى كتبها أمل دنقل سنة 1976م
كان الدافع والمحرض الجمالى

لكتابة القصيدة هو سعى السادات

والكيان الصهيونى وأمريكا نحو السلام
المنقوص الذى انتهى بابرام اتفاقية
" كامب ديفيد " فيما بعد،
وكان الحدث التاريخى الذى استدعاه

أمل دنقل ليكون رمزا للحدث المعاصر
هو مقتل " كليب " فى حرب " البسوس "
ووصيته التى كتبها بدمه
لأخيه " الزير سالم " بأن لا يصالح

من قتلوه غدرا،
وأصبحت قصيدة " لا تصالح "

رمزا شعريا يشير اٍلى رفض الصلح

مع العدو الصهيونى واٍلى رفض

كل صلح منقوص لا يقوم على الندية
واٍعطاء كل ذى حق حقّه :

لا تُصَالِحْ

فما الصلح اٍلاّ معاهدة بين ندّينِ

(فى شرف القلب) لا تُنْتَقَصْ

والذى اغتالنى محضُ لِصّ

سرق الأرض من يدى..

والصمت يطلق ضحكته الساخرهْ
Amany Ezzat غير متواجد حالياً