عرض مشاركة واحدة
11-25-2014, 10:10 PM   #101
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

ميتة عصرية


المقطع الأولى


فتح المذياعَ .. واستلقى!
وكان القدحُ الساخنُ..
في وحدته المستغرقهْ.
(.. يدخل الطيف الذي يهبط.. بغتهْ
يسكتُ المذياعُ .. سكتهْ ..)
(موجز الأنباءِ)..
.. ألقت يدُه السيجارةَ المحترقهْ
صرَّت النافذةُ المنغلقة
(.. يعبر الغرفةَ:
فوق الحائط الأزرقِ .. صورهْ
ظلَّ يجْلو تحتها خنجره .. مبتسما)
مَدَّ ساقيهِ،
وكان الرّعب في عينيهِ ..
صار الصوت والموت
عدواً واحداً
منقسماً!
الحركة الثانية-
ظل في مقعدهِ ..
سار الترامْ
وهو في مقعدهِ ..
كلَّتْ يدا بائعةِ الخبز الصغيرهْ
وهو في مقعدهِ ..
كفَّ فحيحُ الصمتِ في المذياعِ،
وانساب "السلام"
وهو في مقعدهِ ..
- (موجز أنباء الصباحْ)
وهو في مقعدهِ ..
في يدهِ سيجارةٌ ملتصقهْ
وعلى الحائطِ .. صورة!!


المقطع الثاني


- من ذلك الهائمُ في البريّهْ؟
ينام تحت الشجر الملتفِّ والقناطر الخيريّة؟
- مولاي: هذا النيلُ ..
نيلُنا القديمْ!
- أين تُرى يعملُ .. أو يقيمْ؟
- مولاي:
كنَّا صبيةً نندسُّ في ثيابه الصيفية
فكيف لا تذْكُرُهُ؟
وهو الذي يُذْكَرُ في المذياعِ والقصائد الشعرية؟
- هل كان قائدا؟
- مولايَ: ليس قائداً.
لكنما السياحُ في مطالع الأعوامْ
يأتون كي يروه ..
- آهٍ .. ويُصَوِّرونه لكي يشَهِّروا بنا
بوجهه الباكي .. وكوفيَّته القطنية
.. تعال كي نودعه في ملجأ الأيتامْ.
- مولاي:
هكذا تحبّه الصبايا .. والرعاةُ .. والأغنام
وأمُّ كلثومٍ تغني له ..
في وصلتها الشهرية!
- النيلُ !
أين يا تُرى سمعتُ عنه قبل اليومْ؟!
أليس ذلك الذي ..
كان يضاجعُ العذارى!؟
ويحب الدمّْ!؟
- مولاي: قد تساقطت أسنانه في الفمّْ
ولم يَعُدْ يقْوى على الحبِّ .. أو الفروسيّة
- لا بدّ أن يبرز لي أوراقه الشخصية
فهو صَمُوت!
يصادق الرعاعَ ..
يهبط القرى ..
ويدخل البيوتْ ..
ويحمل العشاقَ في الزوارق الليلية
- مولاي؟ هذا النيلْ ..!!
- لا شأنَ لي بنيلك المُشَرَّد المجهولْ
أريد أن يبرز لي أوراقه الرسميّة:
شهادة الميلاد .. والتطعيمِ .. والتأجيلْ
والموطن الأصليِّ .. والجنسيّة
.. حتى يمارسَ الحريَّة!
المقطع الثالث:
.. ويلْقي المعلمُ مقطوعةَ الدرسِ،
في نصف ساعة:
(ستبقى السنابلْ ..
وتبقى البلابلْ ..
تغرِّد في أرضنا .. في وداعهْ ..)
ويكتب كلُّ الصغار بصدق وطاعهْ:
( ستبقى القنابلْ ..
وتبقى الرسائلْ ..
نُبلِّغها أهلنا .. في بريد الإذاعهْ
Amany Ezzat غير متواجد حالياً