عرض مشاركة واحدة
11-24-2014, 06:37 PM   #81
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

- 4 -

في الشارع
أتلاقى – في ضوء الصبح- بظلِّي الفارع:
نتصافح.. بالأقدام!

- 5 -

حبيبتي، في الغرفة المجاورة
أسمع وقع خطوها.. في روحه وجيئة
أسمع قهقهاتها الخافتة البريئة
أسمع تمتماتها المحاذرة
حتى حفيف ثوبها، وهي تدور في مكانها.. تهم بالمغادرة
(.. يومان، وهي إن دخَلت:
تشاغلَت بقطعة التطريز
بالنظر العابر من شباكها إلى الإفريز..
بالصمت إن سَألت!)
.. وعندما مرت عليَّ، بقعة مضيئة،
ألقت وراء ظهرها.. تحية انصرافها الفاترة
فاحتقنت أذناي، واختبأتُ في أعمدة الوظائف الشاغرة
حتى تلاشى خطوها.. في آخر الدهليز!

- 6 -

أطرق باب صديقي في منتصف الليل
(تثب القطةُ من داخل صندوق الفضلات)
كلُّ الأبواب، العلويَّة والسفليَّة، تُفتح إلا.. بابه
وأنا أطرق.. أطرق
حتى تصبح قبضتيَ المحمومةُ خفاشًا يتعلق في بندول “!

يتدفق من قبضتي المجروحة خيطُ الدم
يترقرق.. عذبًا.. منسابًا.. يتساند في المنحنيات
تغتسل الرئتان المتعَبَتان من اللون الدافئ،
ينفثئ السمّ..
يتلاشى البابُ المغلقُ.. والأعين.. والأصوات
.. وأموتُ على الدرجات!!

- 7 -

تدق فوق الآلة الكاتبة القديمة
وعندما ترفع رأسها الجميل في افتراق الصفحتين
تراه في مكانه المختار.. في نهاية الغرفة
يرشف من فنجانه رشفة
.........................
وعندما ترشقه بنظرة كظيمة
فيسترد لحظةً عينيه: يبتسم في نعومة
وهي تشد ثوبها القصير فوق الركبتين!
..
في آخر الأسبوع
كان يعد – ضاحكًا – أسنانها في كتفيه
فقرصت أذنيه..
وهي تدس نفسها بين ذراعيه.. وتشكو الجوع
Amany Ezzat غير متواجد حالياً