عرض مشاركة واحدة
11-24-2014, 02:53 PM   #73
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

رباب

(1)

جلستنا الأولي: وعيناك المليئتان بالفضول..
تفتشان عن بداية الحديث،
وابتسامةٌ خجول في شفتيك العذبتين..
وارتباكنا يطول في لحظات الصمت والظمأ
نقرتُ فوق مسند المقعد..
قُلت ما يُقال عن رداءة الطقس
تسَّمرت عينايّ في استدارة الياقة في معطفك الجميل.
وكان صوتك المغنَّي يتحسس الطريق في شراييني..
ويمسح الصدأ.
وكُنتُ ألوي في رباط عنقي،
أربت ظهر قلقي،
أمسح خيط العرق الضئيل
أبصر: شرخاً في زجاج الباب،
لون الزخرف المنقوش في مفارش الموائد،
الوردة وهي تنحني في الكوب
شفَّها الذبول.
ليلتها: عيناك هاتان المليئتان بالفضول
طاردتاني لحظة بلحظةٍ.. في دوران السلم الطويل
وفي سريري ظلتا تغنيان آخر الليلِ
وحين ضاق الصدر بالحنين.. وامتلأ..
فرفتا حولي فقلتُ..
قلتُ لهما كل الذي أردت أن أقول..
وخليج عيونٍ خضرٍ ترسو فيه أشرعة الشوق
قلبي ما كاد يشب عن الطوق..
حتي أبحَرَ في عينيها الواسعتينِ..
برحلته الأولي..
لكي أشهدها - الليلة ُ - تتكئُ عليه..
كما كانت تتكئُ عليّ!
يشبك في إصبعها خاتَمه الذهبي..
وتمر علي جبهته بأناملها الرخصة.
هل تهجرني الأحزان؟
وأنا أشهد فاتنتي تستدفئ في أحضان القرصان؟؟!!

(2)

ألمحُ وجهكِ المُضيء.. يا رباب
في مستطيل النورِ عندما يشعُّ في انفراجِ باب
في وهج اللفافةِ الأخيرة
في لمعة المنافض المزوًّقة
في لمسات اللوحة المعلقة..
في دَورة الفراشِ في السقفِ
وفي انغلاقة الكتاب
في ذوبان الثلج في الأكواب
في رنة الملاعق الصغيرة
في صمتة المذياع برهة قصيرة
في ثنيات الظل في الثياب
في غبش النوافذِ الصامت
بعد ساعة الضباب
(بالريح المقهورة..
بالأمكنة المهجورة
بسني الحب الغارب..
بالقمر الشاحب
وبأعوامي الستةِ عشر
وبخصلة شعر)
أقسم ألا يسقط قلبي في شرك الهدب الأسود
ألا أفتح يوماً هذا الباب الموصد
Amany Ezzat متواجد حالياً