عرض مشاركة واحدة
10-16-2014, 12:21 AM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554
إن تنصروا الله ينصركم

basmala

[]






بينما كنت أتصفّح كتاب "عوائق الفهم الصحيح للدين الإسلاميّ "
مررت بقوله تعالى :
{يا أيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَ يُثَبِّتْ أقْدامَكُمْ}
أغلقت حينها الكتاب ،
فقد أثارت هذه الآية في نفسي تساؤلاً كبيراً .. و شوقاً عظيماً ..
فأنا أريد أن ينصرني الله ، أريد أن يحبّني الله ،
أريد أن يثبّتني الله ..
و لا أشك أنكم تريدون ذلك مثلي .. بل ربما أكثر مني ..
لكن هناك شرط .. إن حققناه ، فلنبشر بنصر الله ..
و إن فرطنا فيه ، فسنبقى على حالنا الآن ،
بل ربما في حال أسوأ من حالنا !
إنّ الشرط هو : {إنْ تَنْصُرُوا اللهَ } ..



أقف هاهنا وقفة ربّما تطول .. لكنّها تستحق ذلك ..
فالنتيجة ستكون رائعة بل مذهلة ، النتيجة ستكون نصر الله !
تخيّلوا .. نصر الله ..
نصر الله ، ليس مجرد النصر على الأعداء في الحرب !
نصر الله يعني توفيقاً في حياتنا ..
نصر الله يعني بركة في أوقاتنا ..
في أعمالنا .. بل حتى أفكارنا ..
و لا أظن أحدنا يريد التفريط بهكذا نتيجة !





و يبقى السؤال هو " كيف ننصر الله ؟ "
ربّما يقول البعض : " بسيطة .. نطيع الله فننال نصره " !
فأقول له : أحسنت .. و أخطأت !
أحسنت عندما قلت بأنّ طاعة الله سبب نيل نصره ..
و أخطأت عندما ظننت أنّه بسيط !
فلو سألنا مسلماً : "هل تحبّ الإسلام ؟ "
فستستقبل الردّ " بالتأكيد " على الفور ..
و أحياناً تسمع هذا الردّ ممّن لا يعرف من الإسلام سوى
كلمة مسلم المكتوبة في بطاقة الهويّة أو جواز سفره !
فهل بكتابة هذه الكلمة على الأوراق ننال نصر الله !
لا أظن عاقلاً يقول بذلك ..



مشكلتنا الأساسيّة هي أنّ أنفسنا لم تفهم بعد الدين الإسلاميّ
على الوجه الذي يمكنها من العيش به !
فوقعَت في مآزق شتى ..

تارة تجدها واقفة أمام فخّ الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام ،
كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه ،
فما تلبث أن تدخل للفخ طواعية ،
فجهلها بأحكام الدين يجعلها دمية يسهل التحكّم بخيوطها
لتكون بطلة مسرحيّة مضحكة مبكية !



و أحياناً .. تتصوّر أنّها بشهادة الجامعة الفلانيّة ملكت عقلاً نيّراً
يمكنها أن تنتقد و تبدي الرأي في أحكام هذا الدين
و تجادل فيها .. و نسيت قول الله – تعالى:
إنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ
إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ

و قال - صلى الله عليه و سلم- :
" لا يدخل الجنّة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " ،
فحُرمت من الجنة، والسبب التكبّر على أحكام الله –تعالى- .



هذه الأنفس .. تستحسن بعض الأمور أحياناً ..
فتخترع عبادات ما أنزل الله بها من سلطان،
و تقول نفعل ذلك حبّاً لله و رسوله ! ..
و نسيت أنّ الله قد أنزل آية امتحان صدق المحبة لله
و الموجودة في سورة آل عمران ، قال تعالى :
قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرلَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
لاحظوا :
{ اتَّبِعُونِي } و لم يقل اتبعوا فلانا فإنّه رأى رؤيا،
وإنّّه ولي من الأولياء الصالحين !!
لم يقل زوروا قبر فلان فإنّه وسيلة دخولكم جنّات النعيم !!
لقد قال :{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي }
تدّعون أنّكم تحبون الله !
إذن اتبعوا أوامر رسوله- صلّى الله عليه وسلّم -
الذي اختاره ليبلّغ الرسالة إليكم ،
حينها تكونون صادقين في دعواكم المحبة ،
فتنالون محبّة الله و مغفرته.
هل يا ترى نجحت أنفسنا في امتحان صدق المحبّة لله ؟!



و كم أشفق على هذه النفس ..
عندما تبتغي بعلمها أو عملها غير الله تعالى ..
قال - صلى الله عليه و سلم -
{ إن أوّل الناس يقضى يوم القيامة عليه ، رجل استشهد .
فأتى به فعرفه نعمه فعرفها .
قال : فما عملت فيها ؟
قال : قاتلت فيك حتى استشهدت . قال : كذبت .
ولكنك قاتلت لأن يُقال جريء . فقد قيل .
ثم أُمر به فسُحب على وجهه حتى ألقي في النار .
ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن .
فأتي به . فعرفه نعمه فعرفها .
قال : فما عملت فيها ؟
قال : تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن .
قال : كذبت ولكنك تعلمت العلم ليُقال عالم .
وقرأت القرآن ليُقال هو قارئ . فقد قيل .
ثم أُمر به فسُحب على وجهه حتى أُلقي في النار .
ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال كله .
فأتى به فعرفه نعمه فعرفها .
قال : فما عملت فيها ؟
قال : ما تركت من سبيل تحب أن يُنفق فيها إلا أنفقت فيها لك .
قال : كذبت . ولكنك فعلت ليقال هو جواد . فقد قيل .
ثم أُمر به فسُحب على وجهه . ثم أُلقي في النار}



و حتى نُخرج أنفسنا من هذه المآزق ، فالحلّ موجود ،
أخبرنا به ربّنا - عز و جل- ، نقرؤه في كل يوم جمعة
في نهاية سورة الكهف ،
لتكون وصيّة يذكّرنا الله بها كلّ أسبوع ..
قال تعالى :
{فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً
و لا يشرك بعبادة ربه أحداً}



قال العلماء في تفسيرها :
العمل الصالح هو اتباع سنة النبيّ - صلّى الله عليه و سلّم-.
و عدم الشرك هو إخلاص النيّة لله - سبحانه و تعالى-.
فمتى حقّقنا الإخلاص و المتابعة بأوسع معانيها ..
حينها ستتحقّق الأمنية و نرى نصر الله لنا
في كلّ زاوية من حياتنا ..
جعلني الله و إياكم ممّن نصر الله فنصره الله ..
فعاش أطيب و أسعد حياة ..













[/]
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً