عرض مشاركة واحدة
10-09-2014, 10:44 AM   #115
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]“الافتراض، هذا ربما، على الأرجح،
ما نسمّيه حياتنا.…
واليقين الوحيد، على الأرجح، وداعها"


“كيف للسابح أن يصل والبحر يغرق؟”



“قعد تحت الشجرة وظنَّ نفسه غابة

في الربيع يزهر وفي الشتاء يرتجف
وفي الخريف سقطت ورقة
وقعدت مكانه"


قتلوه مرّات عديدة
حتى توزَّعَ جثثًا.
لم يكن يحصي شواهده
كان فقط يتنزَّه
في حديقته الخلفية.”


“تدقُّ الرياحُ على بابِه

على باب قلبه الذي خلعَتْه الرياحُ
ودخلتْ ولم تجدْ أحدًا”


“إنني ميتٌ كفاية، ومعي الوقت كي أنسج الأحلام.

ميت كفاية كي أخترع الحياة التي كنت أريدها"


“العدم فسيح. وتستطيع أن تمدَّ فيه ضحكتك إلى الأبد"



“حديقتي أصغرُ من جنين

ليس فيها غيرُ ورقةِ السهو
نبتتْ في غيابك."



" سأذهبُ إلى الغابة أقعدُ مع الحطّابين

وبفأس دهشتهم
أقطعُ أحلامي وألقيها في النار.
يقول الحطّابون:اليابسُ يُقطع.”


“رفاقي
الذين في عيونهم طرقات
وقطارات لا تتوقف في محطَّة
الذين تركوا المفاتيح في الداخل وصفقوا الباب ومشوا
وفي بحار نظراتهم وُلدت أسماك غريبة
وصنَّارات
رموها
واصطادوا عيونهم.”


“جلسَ على الشرفةِ

مُحاولاً أن يستعيدَ وجوهًا
ليملأَ حواليهِ
المقاعدَ الفارغة.”


“ذاكَ النهار

تحتَ سنديانةِ الساحة
ظَلَّ فقط مقعدان حجريّان فارغيْن،
كانا صامِتَيْن
ينظران إلى بعضهما
ويَدْمَعان.”


“لا تدقَّ على الباب

امشِ
مَن في الداخل يدقُّ على الباب أيضاً
ولا أحد يفتح له”


“كل شيء هادئ في هذه الغرفة منذ سنوات،

وبتُّ أعتقدُ نفسي جداراً وإذا خرجتُ ستهبطُ"


“هذه البحيرة ليست ماء كانت شخصًا تحدثتُ إليه طويلاً ثم ذاب"



“الذين بلا رغبات هم الأحياء حقًا لا شيء يقتلهم ولا يتركون ضحايا"



عباراته تمتلئ بمفردات الطبيعة وأمكنتها العذبة.
مفردات يقوم الشاعر بعد وضعها في تراكيب وصيغ،
بشحنها بدلالات غريبة عنها. فإذا بالورقة اليابسة تصبح لساناً،
والماء لحماً، ويصير للغصون دمٌ.
يحدث ذلك في مناخ واحد، يتقن صانعه كيفية استخراج المعاني
من سياقاته الكتابية، وإعادة إخفائها ببراعة.
هذا ما يبرِّر حضور الغنائية في نص سعادة،
وخفوتها في الوقت ذاته، داخل أسلوب يمهد غالباً للمعنى
ولا يفصح عنه. لا تبدو جملته ذات نبرة إيقاعية عالية،
بل ذات انسجام أسلوبي يختزن المعنى ويحرّكه ببراعة.
يقطف سعادة المشاهد والاستعارات والصور
من عوالم شتى، مدخلاً عبثه الفلسفي في التفاصيل الصغيرة.
يخلّف وراءه قصائد تمتلئ بالأسئلة الوجودية الشائكة.
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً