عرض مشاركة واحدة
10-08-2014, 11:19 AM   #109
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]الظِلّ

[/]

[]
اخرجْ وقُلْ للعابر أن يعود.
[/]

[]تَرَكَ ظِلاًّ هنا فيه لهاثه.
ظلٌّ فيه شوارع. فيه مسافات.
[/]

[]فيه جبال ووديان وذكريات
وفيه ناسٌ علقوا به وهو يعبر في محاذاتهم.
مَرَّ على الحدائق، وصار فيه زهور.
[/]

[]مَرَّ في الشوارع، وصار فيه ناس. مَرَّ في الليالي،[/]

[] وصار فيه قمر. مَرَّ في النهارات، وصار فيه شمس.[/]

[] مَرَّ على المقابر، وصار فيه موتى.
قلْ للعابر أن يعود ويجمع زهور ظلّه، وناسَ ظلّه،
[/]

[] وقمر ظلّه، وشمس ظلّه، وموتى ظلّه...
قلْ له إنَّ الحدائق
والقمر
والشمس
والأحياء والموتى
في ظلّه.


لهاث العابر

ترك العابر بعض لهاثه ممدَّداً على الدروب،
[/]

[]وبعضَه شارداً في الفضاء.
لهاثٌ يطأ عليه المارَّة
ولهاثٌ يجهد كي يصير غيمة.
ترك العابر لهاثاً يمشي في الشوارع مع الأقدام،
[/]

[] أو يصير تحتها تراباً
ولهاثاً يمشي مع الهواء، يرتطم بأشجار وبنايات،
[/]

[]بقطارات وسفن، يعلو ويهبط،[/]

[] يهبط ويعلو، ولا يصير غيمة.

انحرفْ عن الطريق.
[/]

[]لهاثك فيه ناسٌ فلا تدعْ أقداماً تطأ عليهم
وانحرفْ عن الفضاء.
[/]
للفضاء رئة شاردة لا تتركْ لهاثك فيها فيشرد.

امشِ كأنْ لا لهاث لك. امشِ كأنك ميْت
فلا يشرّد الفضاءُ لهاثك
ولا أحد يطأ عليه.



الذي غرق

الذي غرق في الماء صار سحابة
ثم نزل قطرةً قطرة
والسابحون في البحر يسبحون فيه.



النائمون على الحافَّة

النائمون على الحافَّة جميلون
لا النهار لهم ولا الطريق
ليس عليهم أن يروا ولا أن يمشوا
النائمون على الحافَّة
وصلوا.

كانت على الطرقات شاحنات تصمُّ الآذان
وشوارع ومفارق يدورون فيها عمياناً
كانوا يبحثون عن مكان، لا إشارة له
يبحثون عن طريق، لا مفرق لها ولا علامة
فناموا على الحافَّة
ووصلوا
في نومهم.

[][]دقُّوا على بابه وقالوا

دقُّوا على بابه وقالوا: نحمل لك شفاء مدى الحياة،
[/]

وأبديةً أيضاً، لا تغلق الباب، دعنا ندخل ونعطِك الدواء.
ما كان يعرف أنَّ شفاءه وخلوده


[]موصولين بغرباء مارّين في هذا الشارع.
ما كان يعرف أنَّ شفاءه وخلوده رهْن طرقةٍ على الباب.
في بيتي موتى كثيرون، قال، ومرضى كثيرون.
[/]

[]هل يكفي دواؤكم كلَّ هؤلاء؟
لم يغلق الباب. كانت في الحوض زهرة فنظر إليها،
[/]
وإلى ورقة يابسة.
ينظرون إليه، وينظر إلى الورقة والزهرة.
يتكلمون، والزهرة والورقة صامتتان.
ولم يكن يسمع كلاماً بل صمتاً.
ثم أقفل الباب
وعاد إلى مرضه
وموته.


[/]
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً