عرض مشاركة واحدة
10-07-2014, 02:24 AM   #97
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]جَمْعُ نثار كلمة

أطلقَ كلماتٍ في الهواء وراح يلعب بها،
[/]

[] مثل بالونات
يشدُّها ويرخيها... حتى انفجرتْ
واختلطتْ أحرفٌ بأحرف
[/]

[]
وضاعت أحرفٌ وما عاد يعرف
كيف يجمع الأحرفَ ولا كيف
ينطق بكلمة.
الكلامُ جَمْعُ نثارٍ، قال في قلبه
لَحْمُ أعضاءٍ لمجهولين ضائعين،
ومذ ذاك وهو يحاول
رتْقَ بالونات
ممزَّقة
في الهواء.


أين الحديقة؟ أين البيت؟

زرعَ ما كان يحلم به
[/]
[]من أشجار وخضار
في حديقة شاسعة
وحين حان قطافها
خرجتْ من كتفه
[/]
[]
عوض اليد نسمةٌ وقالت:
أريد أن ألعب في الحديقة،
غادرَ الأشجارَ والخضار
وتركَ النسمةَ تلعب.
قال أَبني بيتاً
غُرَفاً تكون حدائق لأحلامي
بنى غرفاً كثيرة
وحين دخل ضاع
وما عاد يعرف أين البيت
ولا أين الحديقة.


ذاكرةُ طير

نَظَرَ إلى الفضاء واستلَّ ذاكرةَ طيرٍ
[/]

[]
ووضعَها في رأسه
جابَ بلداناً وقارَّات
حقولاً وتلالاً وودياناً وغابات
ووضَعَ بيضَهُ في أمكنة كثيرة
حطَّ فيها لحظةً
وما عاد.
نظر إلى الفضاء
[/]
[]واستلَّ ذاكرةَ طيرٍ مهاجر
وكان كلَّ مساء
يأوي الطيرُ إلى بيته
[/]
[]
وينام في سريره
ويبقى هو
يطير في الفضاء.


خطوطٌ أخرى

ارسمْ نفسك نهراً، وَسِلْ
شيءٌ منك لعشب الحافَّة، شيء للحصى،
[/]
شيء للبحر وشيء للبخار

سِلْ مع خطوط رسمكَ للماء
مائك الذي حاد عن الطوفان


[]ولا سفينة له ولا نوح
الماءِ الذي شرد
وانتظرَ رسمَكَ
كي يعرف مجراه،
ارسمْه
وامنحِ العشبَ خطوطاً منه
ربَّما على الحافَّة عشب كان
[/]

[]يرغب أن يكون كائناً آخر
وامنحْ خطوطاً للحصى
قد تكون للحصى رغبةٌ أن يمشي
وخطوطاً للبحر
قد تكون له رغبةٌ في أمواج جديدة
وخطوطاً للبخار
ربَّما بخاركَ يريد أن يعود إليك
ولا يعرف الطريق.


[/]
[]
[/]
[]ولا تنسَ الشجرة الصغيرة

ولا تنسَ شجرة صغيرة
زرعتَها قبل أن تصير ماءً،
لقِّحْها بمائك الآخر
علَّها هي أيضاً تريد أن تصير كائناً آخر
علَّها تريد نسلاً غير نسل الثمرة الأولى،
[/]
غير النسل المعلَّق على الغصون
لقِّحها بمائك الراكض
علَّها تريد عوض الثمار أطفالاً يركضون
ويلعبون حولها.

للأشجار أيضاً رغبة في المشي والسفر
ولها رغبةُ الأمَّهات في أطفال
لا يموتون في مكانهم،
قَبِّلْ جذورَ الشجر بمائك الآخر
ودعْها تخرج من التراب
وتمشي.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً