عرض مشاركة واحدة
10-07-2014, 02:18 AM   #95
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
[]
كوكبٌ جديد

كوكب جديد يدور
في رأسه
وفيه مخلوقات غريبة
أجسادٌ كأنْ ليس فيها سوى نسيم
عيونٌ كسُحُبٍ ليست آتيةً من ماء
ولا ذاهبة إلى نهر
قلوبٌ كشطآن
تتمدَّد عليها أرواح ناعسة
كأنّما فلتتْ من عذابات تاريخ طويل
وجاءت
لتستريح.

كوكبٌ جديد في رأسه
ولا يعرف كيف يصاحبُ مخلوقاته الغريبة
ولا كيف يهجرها،
ينظر إليه مشغوفاً
ينظر إليه حائراً
ويسند رأسه على وسادة
وينام.



ارتدادات هواء

عوضَ أن يسمع الصوتَ يراه
آتياً، على عُكّاز، من أماكن بعيدة
تَعِباً
على كتفه حمولات كلام يريد أن يوزّعها على آذان
وعلى دروبه آذانٌ ترى
ولا تسمع.

عوضَ أن يرى الطريق يسمعها
مثلَ صدىً بعيد،
كأنَّه يمشي على ارتدادات هواء
وكأنَّ الأرض ليست تراباً
بل صوت.

ترابٌ يسمعه ولا يراه
وصوتٌ يراه ولا يسمعه
كأنَّما لا يسمع غير خرسه
ولا يرى غير عماه.



الوصول

يرمي قطعةً ويمشي خطوة
الحمولةُ الثقيلة تعيق سيره
تعيق وصولَه،
يرمي قِطَعاً عن كتفه
قِطَعاً من جسده
من قلبه من عينه من رأسه من ذاكرته
ويمشي،
كلَّما رمى قطعة مشى خطوة
وحين صار فارغاً تماماً
وَصَل.

لم يرَ

الذي أخذه إلى الطريق وَصَل قبله
والذي أخذه إلى الحافَّة تأخَّر عنه
يمشي وحده ولا يعرف
مَنْ أَخَذَه ومَن رماه
اجتازَ الطريقَ واجتازَ الحافَّة
ونَظَرَ من الطريق ونظر من الهاوية
ولم يرَ أحداً.




يطأ على ذكرى ظِلّ

يطأ على ذكرى ظِلّ
محاولاً جذْبَه خيالاً بعد خيال
كي يعيد حياةً ماتت إلى سريرها الأوَّل
وأرضاً أَفَلَتْ إلى بدء دورانها.
يجذب ظِلَّ حياته خيطاً خيطاً
محاولاً حياكة القميص الذي
ذات يوم
أراد أن يغطّي الحياةَ به
تحت الجسر، هناك، حين هجرها سكَّانُها
ونامت عاريةً في الجليد.
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[] ظِلٌّ

[/]
[]
يعيد حياكتَه قميصاً
يعيد حياكته حياةً
ويضع في القميص زرَّ وَرْد
حتّى إذا عاد رأى الحياة
يهديها وردة.
ظلٌّ
ينام هناك
على ترابٍ بعيد.
المسجَّى أمامي
الميت المسجَّى أمامي قطعةٌ منّي
رأيتُه ذات يوم صدفةً وقال: أنتَ قريبي
وأراه الآن بعد غياب طويل
مسجّىً على سريري.
قال: قريبي
وما كنتُ رأيتُه قبل القول ولا رأيتُه بَعده
لكنَّ قوله جعلني منه
وصرتُ مذ ذاك
قطعةً من غائب.
قال ومشى
واستمعتُ ومشيت
وكانت خطواتنا مشياً في غياب
أطأُ على غيابه ويطأ على غيابي
حتى التقينا:
قطعتين
من غياب
مسجَّاتين على سرير.


مِثْلَ ظنون

ظَنَّ الترابَ غيماً
سقطَ ويبسَ
محتفظاً من الفضاء
[/]
[]بلهاثِ ناسٍ كانوا يعبرون
في صحارى حارقة.
ظنَّ الشجرَ أياديَ دُفنت تحت التراب
في حروب قديمة
والعشبَ كلماتٍ كان القتل
[/]
[] يريدون قولها وهم يحتضرون.
[/]

ظنَّ العصافير نظراتِ موتى
تبحث عن عيونها
والأحجارَ رؤوساً
تبحث عن أجسادها
وظنَّ
ما يظنُّه
ظنوناً.


مَزارعُ أخرى

قال ستمطر، ستمطر كثيراً
ومذ قال وهو جالسٌ ينتظر المطر
عينٌ على الفضاء
وعينٌ على التراب
حتَّى انفصلتْ عيناه
واحدةٌ في الأرض وأخرى

في السماء ولم يعد يرى
لا غيماً ولا فضاءً
ولا تراباً.
قال سأزرع نباتاً جديداً
لا يحتاج إلى تراب ولا إلى ماء
دَخَلَ في خياله وزرعَ ظِلاًّ
ومذ ذاك وهو ينام
في ظِلّ خيال.

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً