عرض مشاركة واحدة
10-07-2014, 02:08 AM   #93
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
[]يدٌ أخرى

الذي كانت له يدٌ بقبضةٍ وأصابع
وتريد أن تلتقط كلَّ الأشياء
له يدٌ أخرى الآن
ترفع مزهوَّةً
قبضةَ فراغها.


عينٌ أخرى

بالثقوب التي انبثقت من تيههِ
يرى،
عينُه الآن ثقبُ تيهٍ
وأفلاكٌ تدور في إغماضتها.
لم يكن يريد من عينه سوى
إغماضة
رموشُها دروبٌ للعابرين
وإذا انزلق أحدٌ
يسقط في حَدَقته.
عينٌ تحفظ أحياءه وأمواته
وهي مغمضة،
وإنْ هي في الماضي أرادت


رؤية الكون فعلى جفنها اليوم
غبارُ كلّ الأكوان
غبارُ أمكنةٍ وأزمنة وقد غدتْ
نقطة
على جفنه.

فقط غبار
ولم يكن يريد سوى هذه النقطة
في عينه المغمضة.


كائناتٌ أخرى


من نسيمه العابر تولد كائنات
نسيميَّةٌ لا مكان لها
ولها الأحجام والأشكال كلُّها كي
تكون لها كلُّ الأمكنة.
الفضاء الذي روَّضَ نفسه بالفراغ
خلَقَ طيورَه،
والأرضُ التي حدَّقت طويلاً


في يبابها حتى خلقتْ أشجارَها
تؤوي طيورَ فضائه
ريشاً لا يُرى
وأجنحةً لا تحتاج إلى هواء.
أرضٌ جديدة تدور في قلبه
وفي نسيمه عابرون جدد
لا تعرفهم دروبُ الرياح القديمة،
عابرون بلا شكل ولا ظِلّ
وإنْ أرادوا إقامة
ففي نفسه ثقوب
تكفي
لسكناهم النحيلة.



لثغٌ على الحافَّة

الآن
يبدأ لثغُه،
تأتأةٌ خارج الكلمات
والغابةُ التي ينظر إليها
[/]
ويريد أن يقول لها شيئاً
تلملم أشجارها وتنأى
عن ذكرى ناسها الأوَّلين
وحيواناتها الأولى.
يتأتىء مقاطعَ لغةٍ ومقاطعَ مسافات
ويستعين بالفراغ الذي حواليه كي يتكّئ عليه
وبالعَصا التي قصَّبها في نومه
كي يمشي.

لثغٌ على الحافَّة
نقطةٌ نحيلةٌ فقط
كي يعبر
أو يسقط.
ويريد
أنْ يضع لغةً على الحافَّة
أنْ يضع أُذُناً
في النقطة.





تقريباً

تقريباً
اتَّكأَ
على نسمة
وأسبلَ بالَهُ على زمنٍ هوائيّ
مديد.
تقريباً
اتَّكأَ على خيال
يحوك قمصاناً للفراغ حتّى إذا
امتلأَ لا يبرد.
تقريباً على وشكِ
أن يقول شيئاً
على وشك أن ينظر إلى شيء.
تقريباً
على وشك أن يهجر البال والخيال
ويتّكئ
على عماه.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً