عرض مشاركة واحدة
10-06-2014, 09:07 PM   #60
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
[]ظنَّ أنه جاء من أجل أن يقعد لا من أجل أن يمشي.[/]

[] إذا كان عليه أن يمشي كلَّ الوقت ويُتعبَ قدميه [/]

[]هكذا بلا جدوى، لماذا إذن يجيء؟ [/]

[]المشيُ ليس مبرّرًا كافيًا للولادة.[/]

[] ثمة خطأ حدث بلا شك، [/]

[]وولَّدَ سلسلةً طويلة من الأحداث الخطأ. [/]

[]في البدء لم تكن الكلمة إذن، ولا الله، بل كان الخطأ. [/]



[]والخطأ ولَّد أخطاء، كان منها الكون.
كيف يمكن أحدٌ كلّيُّ الكمال أن يخلق كونًا بهذا النقص الرهيب؟
[/]

[] قيل الكونُ صورتُه. أين هو أريد أن اراه، [/]

[]أريد أن أعرف إنْ كان فعلاً بكل هذه البشاعة!
الخطأ انبثاقُنا ومكاننا. إنه لغتُنا ومُكلِّمنا،
[/]

[] وفي حنجرته قنبلةٌ تكاد تنفجر،[/]

[] أرضٌ حائرةٌ لا تعرف كيف ستدفن سكّانها.

عليَّ أن أعبرَ هذا الجسر. الكلمات التي أرسلتُها كي
[/]

[]تعبر عني سقطتْ في النهر، ولستُ نائمًا كي يعبر حلمي عني.
كيف يمكن عقْد صُلْحٍ بين الإقامة والعبور،
[/]

[]بين الجسر والسقوط، بين الكلام والماء؟
عليَّ أن أعبر، أو أن تكون لي
[/]

[]ريشة الممسوسين فأرسم كونًا جديدًا،[/]

[] كائناتٍ تأتي وتذهب مثل نسيم، [/]

[]لا آباء لها ولا أولاد، لا ترثُ ولا تورث.
ريشة ممسوسين ترسم اللهبة الرائعة لعدم استدعاء شيء،
[/]

[]فيأتي على بريقها كلُّ شيء منتشيًا بالمجيء والنسيان.
كونٌ له بابٌ خفيف، تلمسه لمسًا خفيفًا فينفتح، تلمسه فينغلق،
[/]

[]وأنت فيه غيرُ مرئيّ وجميل. أنت فيه خفيف[/]

[] فلا يُتعبك حَمْلُ ذاتك، [/]

[]وغيرُ مرئيّ فلا تزيد رؤيةُ نفسك من حمولتك.
بريشة الممسوسين وحدهم، لا بريشة الأسوياء والعقلاء.
[/]

[]كونٌ لا عقل له وليس سويًا. لا أخضر ولا أصفر ولا أحمر. [/]

[]أبيضُ كي لا يرزح لونٌ تحت ثِقْلِ لونٍ آخر إذا عَبَرَ عليه.[/]

[] أبيض كي لا يكون تذكُّرُ ألوان. كي لا يكون تذكُّرُ عبور.
كونُ ممسوسين. لا هدف لهم إن أقاموا وإن عبروا.
[/]

[]ممسوسين لا أصوات لهم،[/]

[] كي لا يرتطم صوتُ هذا بصوت ذاك. [/]

[]كي تبقى الساحةُ فارغةً، صامتة وجميلة. ممسوسين [/]

[]لا يرسلون أصواتًا، كي لا يكون لهم في الفضاء أولاد.
كي لا يبقى لهم أثرٌ ولا إرث.
بلا اصوات، لئلا يرث الآتون لغةَ الراحلين.
[/]

[] فيتحرر الآتي من كلام الذاهب ويخلقُ لغتَه بنفسه، [/]

[]والراحلُ يذهب براحةٍ لأنه لم يترك أيَّ عبء.
لئلا يكون أحدٌ ابنَ أحد، ولا يكونَ آباء.
كونٌ يأتيك خلسةً دون أن تراه،
[/]

[]وتذهب منه خلسةً دون أن يراك.
في الرؤية مرافقة، شخصٌ آخر، نظرات.
في الرؤية ضيوفٌ لا تتوقَّع مجيئهم وبيتك فارغ.
[/]

[]في الرؤية واجبات، خجل، إدانة.
أرسمُ بريشة الممسوسين كونًا ممسوسًا، طيّبًا
[/]

[]ونحيلاً يقعد تحت شجرة ويضحك. [/]

[]يمتزج بالنسيم، يبتسم، ويموت.
كونٌ لا يُرسم بحبرٍ مرئي، بل بالبياض...
[/]
ولذلك لن يُرسم، ولن يكون.

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً