عرض مشاركة واحدة
10-06-2014, 09:01 PM   #58
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

[]بالآلة الغريبة ذاتها يحاول الكتَّابُ اختراعَ أنفسهم.

[]فلا يخترعون غيرَ صورٍ لغرباء، صورٍ لغائبين.
الكتابةُ لا شيء إذًا سوى كتابة الغياب.
[/]

[]الكتَّابُ هم: غيابُهم.

لأنزلْ إلى أسفل النبع و أغسلْ وجهي،
[/]

عَلِّي أصحو من هذا الغياب.
أطلقتُ أوهامي عاليًا جدًا،


[]أعلى من هذا الفضاء الذي لي،[/]

[] فشردتْ و ضاعت مني.

لم أكن أملك غير هذه الأوهام.
[/]

[]وحدها كانت ملكي.[/]

[] لكن حتى هي لم تعدْ لي. [/]

[]فلأنزلْ إلى أسفل النبع وأغسلْ وجهي.
على البشر أن يحتفظوا بأوهامهم،
[/]

[]أن يداروها فلا تغادرهم.[/]

[] سيحتاجون إليها لكي تؤنسهم.
على البشر ألاّ يزجروا أوهامهم.
[/]

[]فَلْيحضنوها بحنان، وإلا ماذا يبقى لهم؟
الأوهام حياتُنا. فلنحتفظْ بها لكي تكون لنا حياة.
سباني الوهمُ صغيرًا وطار بي،
[/]

[] حتى خلتُ نفسي الطيرَ وكلَّ الأرض شجرتي.
أردتُ تقويمَ المناخاتِ و تقليمَ
[/]

[]العواصفِ وجزَّ نتوءاتِ الجبالِ [/]

[]ومجاهل الأدغالِ وعملتُ ليلاً نهارًا[/]

[] على ترويض الأرضِ موهومًا وسعيدًا.
هُزمتُ لكنَّ وهمي كان يسعدني.
وآنَ اكتشفتُ أنَّ وهمي وهمٌ،
[/]

[]آنَ لم أعدْ أقنع نفسي بوهمي، [/]

[]خررتُ صريعَ يأسي.
الوهمُ إذًا هو السعادة. والحقيقة هي اليأس.
فلنحتفظْ بأوهامنا ولْنزِدْها. لنبحثْ عن
[/]

[]وهم آخر كلَّما ضاع وهم. لنخترعْ أوهامًا،[/]

[] وإلاَّ كيف يمضي كلُّ هذا الوقت!
الوهمُ نعمتُنا، إلهُنا الوحيد، فلنقدّسه.

الناسُ، هُمْ وهمُهم.

بعد كلّ هذا الدوران في فراغ،
[/]

[]فلتخرجْ على الأقلّ كلمةٌ من فمي، [/]

[]وتدلّني إلى الطريق.
لتسبقْني وتَدُلَّني إلى النبع، حيث عليَّ أن أغسل وجهي.
لتنطلقْ كلمةٌ حادَّة من فمي وتثقب العظْمة.
[/]

[] لتفتحْ كوَّةً إذا كان عليَّ أن أرى،[/]

[] منفذاً إذا كان يجب أن أخرج، دربًا إنْ هناك عبور.
كلماتٌ كثيرة خرجت من فمي. لك
[/]

[]ن، ما جدواها؟ كلماتٌ لا تُحصى درات في فراغ. [/]

[]لو رُصِفَتْ لكنتُ أملك جبلاً. ولكن من رماد.
ما جدوى جبال الكتَّاب المرمَّدةُ هذه؟ ما دام الرماد لا يدفئ،
[/]

[] لا يضيء، لا يصلح لبناء غرفة، ولا للمشي عليه.
أليس على الكتَّاب و الناس أن يتدفأوا بصمتهم؟
[/]

[] أن يعرفوا أن الصمت هو غرفتهم الوحيدة، [/]

[]ووراءها لا حديقة ولا طريق؟ لماذا إذنْ يهدمون هذا الهيكل، [/]

[]هذا الصمتَ المقدَّس، وينامون عراةً في الكلام، [/]

[]مرتجفين من البرد وخائبين وخجولين؟
حين يتكلَّم الناس يبردون، يمرضون.
[/]

[] تتفتَّق المعاطف التي سترت أرواحهم، [/]

[]وتتعرَّض أنفسهم لأوبئة الهواء وعوراتُهم للعوام.
حين يتكلَّم الناس يرصفون أمراضًا.
[/]

[]يرصفون هلوساتٍ وسرطانات. [/]

[]يسكنون فيها وتسكن فيهم ويبنون مدنًا.[/]

[] وتصير مدنُهم وسكَّانُها تحت نير ظلم الكلمات. [/]
.[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً