عرض مشاركة واحدة
10-06-2014, 08:42 PM   #54
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
[]أريد الطير الذي جلبه لي أبي. أريد ريشة الروح،[/]

[] حدقةَ الفضاء أمام الباب، [/]

[]حليبَ الحجر الذي كان يدفق من نظرتي.
وإذا كانت هذه كلُّها من المنهوبات،
[/]

[]ألم تكن لي في الماضي على الأقل نفسي؟
الآن إذًا أريدها.
وإن لم تكن لي، أريد زهرة، لجثمانها.
أريد استرداد ممتلكاتي: الدربَ الأولى،
[/]

[]غبارَها الذي علقَ على قدميَّ فصار لي،[/]

[] نجمةَ الوعود إذ يأتي الغروبُ وأنا نائمٌ تحت لوزة.[/]

[] ممتلكاتي: نظراتي التي أرسلتُها بحنانٍ ولا أزال أنتظر عودتها،[/]

[] يدي التي العابرون ظنّوها كمانًا، لهاثي الذي امتزج بنسيمٍ خفيف، [/]

[]ثم تحوَّل ريحًا ترتدُّ الآن إليَّ وتنهبني.
كم الساعة الآن؟
أعرفُ أن المرضى في الغروب يهلوسون هكذا.
[/]

[]أنَّ الحُفَرَ التي تركتها ضواري النظرات ستبقى فارغة.[/]

[] وأنَّ رصاصة الجنون، ورصاصة الحكمة، [/]

[]كلاهما تصيبان المقتل نفسه.
لم أكن في الماضي أعرف كلَّ هذا.
[/]
[] كانت الأرض مستديرة،[/]

[] لا أرى مقلبها. الآن الأرضُ مستطيلة،[/]
[] صحراءُ شاسعة، [/]

[]وقوافلُ طويلةٌ من البشر والشجر والبغال،[/]
[] موتى فوقها.
خطٌّ واهٍ في البعيد، خيطٌ مشنوق، أريد عبوره.
[/]

[] وكلَّما خرج من الخيط نسلٌ، ظننتُه أولادي.
أحيانًا تحدّثني الذاكرة عن الأرض أنا العاري،
[/]

[]فأمدُّ يدي إلى معطفها المرميّ على كرسيّ قديم، [/]

[]وأحاول أن أتدثّر به.
أُجرّب أن أقنع نفسي بأني،
[/]
[]من هذه الخيوط البالية، [/]

[]سأصنع كنزةً لأولادي.
أين المقيمون في البرْد؟ فليجتمعوا الآن في طابور،
[/]

[]والمقيمون في الحرارة في طابور آخر: [/]

[]يجب فرْزُ الناس وحراراتهم،[/]

[] يجب خلق التوازن بين صقيع البشرية وحرارتها.
التوازن بين المعطف والكنزة المكرورة.
[/]
[]وإلاّ الأرض ستقع.
كلامٌ بكلام. فقط كلام قليل للاجدوى كثيرة.
[/]

[]كلامٌ للريح، للنظرة، للظلّ، للثعبان.[/]
[] للخيط المسرِّح نسلَه،[/]

[] للمشنقة المحتفظة بالقميص.
[/]
[]كلامٌ للذين لا يسمعون.
اعطني النعشَ في الصباح اعطني الغيمةَ إلى الوسادة.
[/]

[]طُلَّ من الشبَّاك واقطعْ رأسَ الزنبقة. [/]

[]صِدِ الثوبَ الخائن في الفضاء.
[/]
[]صِدِ المجنونَ المنحني على النبع.
إقطعْ عنقَ اللعة. أَرْهبِ الكلمات،
[/]
[]شَرْذِمْها وشرِّدْها. [/]

[]اخنقِ الأسلوب. فظِّعْ بالأصول والمنطق وبأعدائهما. [/]

[]خذ الصوتَ إلى الحديقة، خذه في نزهة، [/]
مع الجُمَل، وارمهما في النهر.


[]لا، لا. دَعْ بطنَ اللغة تحبل بكلماتٍ بَعد. [/]

[]كلمات يظنُّ آباؤها وأمهاتها
[/]
[]أنهم سيداعبونها كالأطفال، [/]

[]يغسلون وجهها ويمشطون شعرها
[/]
[]ويجلبون لها الألعاب... [/]

[]دع آباء اللغة وأمهاتها يحلمون بأولاد،
[/]
[]هذه سعادتهم لا تخرّبْها. [/]
فبطن اللغة حابلٌ بكلمات تولد ميتة، دعْهم على مهلهم يعرفون[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً