عرض مشاركة واحدة
10-01-2014, 02:08 AM   #38
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]كان مصنعُ السمادِ يضخُّ
[/]
[]حبوبًا كأنَّهُ يضخُّ ذكرى من
[/]
[]الماضي وكان هناكَ شجرٌ يجوعُ،[/]
[]
وشجرٌ يَيْبَسُ، وشجرٌ يُحْرَقُ، [/]
[]وشجرٌ يُذْبَحُ، وشجرٌ يقاوِمُ منتظرًا
[/]
[]ناسًا لا يستطيعونَ الوصولَ،[/]

[]وناسًا سقطوا على الطريقِ،
[/]
[]وناسًا رحلوا إلى بلدانٍ بعيدة.
على بوَّابةِ المصنعِ عُشْبَةٌ تكبرُ
[/]
[] يومًا بعد يوم،[/]

[]كأنَّها تتمتَّعُ وحدَها بحياةِ السماد.[/]

[]وكانت تلك العشبةُ آخرَ ما
[/]
[]نظرتُ إليهِ وأنا أغادر.
ولكنْ لماذا أتذكَّر تلكَ اللحظاتِ
[/]
[] من أيَّامٍ تبدو لي[/]

[]صَدِئَةً مثلَ لافتةِ طريقٍ
[/]
[]مَدْروزَةٍ بالرصاص؟[/]

[]إنَّني هُنا الآنَ، في هذه
[/]
[]الغرفةِ الصغيرةِ على كنبةٍ.[/]

[]وما عدا ذلك نوعٌ من
[/]
[]أنواع الوهم. الماضي؟[/]

[]كَمَنْ يحاولُ إيقافَ عابرينَ[/]
[] بالوَطْءِ على ظلالهم.
النافذةُ نفسُها، العُمَّالُ أنفسُهُمْ،
[/]
[] وبعضُ غيوم.[/]

[]لا شيء تغيَّرَ منذُ الصباح،
[/]
[]فقط عقاربُ الساعةِ
[/]
[]تقدَّمَتْ بضعَ دقائق.[/]

[]أتمشَّى قليلاً في الغرفةِ.
[/]
[]أقتربُ من المرآة. أُمشِّطُ شَعري.[/]

[]اسحبُ من المِشْطِ شعرتيْنِ
[/]
[]وأُلقيهما في القُمامة.
أظافري طويلةٌ وكانَ يجب
[/]
[]أن أقُصَّها. كان يجبُ أن
[/]
[]أفعلَ شيئًا مُفيدًا.[/]

[]أين الشعاع؟ قبلَ قليلٍ كانَ[/]
[] يتقدَّمُ نحوي ويكادُ يلمسُ جسدي.[/]
نظرتُ بشوقٍ إلى حَبْوه،
إلى طفولتِهِ الأولى في بيتي.
أنظرُ من النافذة. في السماءِ غيومٌ.
أظنُّها ستُمْطِرُ.

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً