عرض مشاركة واحدة
10-01-2014, 01:32 AM   #32
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586


2

على زُجاجِ نافذتي أصدقاءُ،

لكنَّهُمْ يتموَّهونَ بسُرْعَةٍ كَمَنْ يركضُ في الضبابِ،
ثم يتلاشون. أرفعُ قدمي. أضَعُها على الأريكةِ أمامي،
وأتأمَّلُ أصابعَها المُلْتَوِيَة.

تبدو كشجرةِ صنوبرٍ ضربَتْها الريحُ سنواتٍ،
حتَّى تيبَّسَتْ مُحْدَوْدِبَةً.

جمودُها الآنَ وصمتُها يذكِّرانني بعمرٍ طويلٍ
من الركضِ والصخَبِ وراءَ مجهولٍ مُخيف.
كانت رفيقتي الوحيدة.
ولم أكافِئْها بشيءٍ غيرَ أنْ أحْمِلَها
في آخرِ الليلِ وأضعَها كيفما كانَ في الفراشِ،
وغالبًا ما حَرَمْتُها من هذه اللذَّةِ البائسة.
قَدَمٌ غريبةُ الإخلاصِ،
إلى درجةِ أنَّها لم تفارقني ولا يوم.
أعرفُ أقدامًا كثيرةً ملَّتْ وغادَرَتْ أصحابَها.
انقطعَتْ عنهم بحجَّةِ المرضِ،

أو انفصلَتْ فجاةً على الطريق.
كانت تلكَ الأقدامُ تستريح،
سوى قدمي ظلَّتْ وفيَّةً ومُنْهَكَة.
وهي المُتَيَبِّسَةُ تقريبًا الآنَ، لا تزالُ معي،

وهذه علامةٌ من علاماتِ القداسة.
أُمَرِّرُ يدي على هذه القَدَمِ وأُدغدعُ وبرَها الناعمَ

أربِّتُ عليها وألاطفُها وأتأمَّلُها طويلاً.

لم أكن صديقَها في أيِّ يومٍ.
كنتُ دائمًا مُسْتَعْجِلاً وكثيرَ الازدراء.

الآن كأنَّني أشعرُ بها لأوِّلِ مرَّة.
ماذا يفعلُ واحدٌ حين يكتشفُ فجأةً أنَّ

عاشقةً تبعتْهُ أربعينَ عامًا دونَ أن يدري؟
وقفْتُ، مشيْتُ برفقٍ على قدميَّ، وجلبتُ تبغي.

في تلكَ القريةِ البعيدةِ، على أرضِ بيتٍ

من تُراب،مشيتُ أولى خطواتي

وكانت قدمايَ حافِيَتَيْن.
لم يكن أبي من المؤمنين بأنَّ على

الواصلينَ لتوِّهِمْ إلى الأرضِ
أن يتعرَّفوا إليها بلحمِهِمْ،
لكنَّهُ كانَ عاجزًا عن شراءِ حذاء.
كنتُ أعرفُ أنَّ الأحذيةَ التي أرتديها هي

أحذيةُ إخوتي، بعدما لُمِّعَتْ

وأضيفت إليها مسامير.
كنتُ أبتسمُ، لكنَّني لم أكن سعيدًا.
أعتقدُ أنَّ هناكَ شَرْطًا للسعادة:
أن يكونَ الحذاءُ الذي ترتديهِ جديدًا.
لا أعرفُ أناسًا سُعداء بأحذيةٍ عتيقة.
كيفَ يمكن أن يفرحُ واحدٌ وحذاؤهُ قديم؟
هناكَ مثلاً ناسٌ يشيخونَ باكرًا بسببِ أحذيتِهِمْ. وناسٌ يموتونَ بسببِ أحذيتِهِمْ.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً