عرض مشاركة واحدة
09-30-2014, 11:50 PM   #17
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[] مقعد راكب غادر الباص

1987



حياة


تمتدُّ إليَّ يدها


باحثةً في أحشائي


عن مدينة


وأنا ولدٌ أرعن، راكبٌ درَّاجة


يهرِّب زنزاناته في الليل


يمشي مخمورًا


حاملاً رجلاً مجنونًا منذ الصباح على ذراعه


ذاهبًا نحو مصحّ


محتفظًا من كل ماضيه بـ: أحشاء


ومفتاح


لا يجد له بيتًا،


الرحلةُ وضعتْه هنا


لينظر إلى الشجر


ولتسقطَ منها ورقتان


على كتفه.


البواخر راسية في الميناء


البواخر راسية في الميناء


لاعبو ورق، نشارة خشب، أمواج


وقططٌ صغيرة تنظر إلى الحمَّالين


نوعٌ نادر من الارتعاشات يقف في هذا الشارع


في الصباح مثلاً، حين تمرُّ الصنارات في اتجاه البحر، تبدأ المعامل في العواء


ترتدي النساء ثيابهنّ


ورجال الأعمال


الذين تركوا الشارع محمرًّا وراءهم


يبتسمون لسمكة كبيرة نائمة على الفرْش


الهواء يهبُّ الآن


أمرٌ غريب!


ربما في الملجأ السرِّي، هنا، حيث يستلقي كلبٌ على الباب


رأينا ذلك الرجل يلعب دورَ التلَّة


التي تنظر إلى البحر


أمام البواخر


أمام البستان الجميل.


أعتقد أن المروحة تدور يا ألن غينسبرغ


إسمعْ يا ألن


أنا على الرصيف وقد نفد تبغي


أفتحُ عينيَّ وأغمضهما


وأحيانًا أستعيد تلك الليلة حين مسحنا اللعاب عن أفواه الأموات


ثم نزلنا السلّم معًا


وتمشينا على البحر


المروحة تدور الآن


وأحبّ أن أعتقد الهواء سنونوة لطيفة وأنا أسند نفسي على الزواية مراقبًا تنمُّلَ ركبتيَّ


المروحة تدور الآن في رأسي يا ألن


وفمي الذي يشبه كشك جرائد


يتحلَّى بالصمت


بضعُ أسنانٍ ماتت فيه كما يموت الحيوان


وحدث أني في أحد الأيام


اكتشفتُ الصبر تحت شجرة


وتحدَّثت عن الروح في عربة بسيطة


ونحن نسير بمحاذاة النهر


الدخانُ يا ألن


الدخان، ورنَّاتٌ جميلة!


وفي الجهة الأخرى، على الشاطئ


الرملُ يقف وحده


وأحيانًا تُخرج له الأسماكُ حجرًا


ليجلس عليه،


هل هذا منظرٌ لائق؟


في يدي يومٌ قتيل


وأريد أن أدفنه بهدوء.
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً