عرض مشاركة واحدة
09-29-2014, 07:51 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

نشأته

دعونا نعيشها معه من واقع كلماته

يحكى عن نفسه فيقول أنه ولد في العام 1948، في شبطين،
استعاد في جملة شفهية واحدة صورة إجمالية
عن الحياة فيها في طفولته وصباه، فقال:
كان الناس والفلاحون والمواشي والشجر
يعيشون في نوع من الحميمية، كأنهم عائلة واحدة.
ويخيّل لي أن الصورة هذه كانت لا تزال على حالها
منذ ولادة أبي سنة 1910، وعمله فلاحاً "بالفاعل"،
أي عاملاً زراعياً مياوماً في أراضي أهالي الضيعة.
وبما يتوفر لديه من عمله هذا، كان يشتري أرضاً حجرية وعرة
يعمل مع أمي، سليلة عائلة الياس الشبطينيّة،
على اقتلاع الأشجار البرية منها، لتحويلها
أرضاً لزراعة التين والزيتون.
كانت أمي يتيمة الوالدين منذ طفولتها،
فتولّت شقيقتها الكبرى إعالتها وتربيتها،
قبل زواجها من والدي في سن السادسة عشرة،
وكان شقيقها هاجر الى البرازيل وانقطعت أخباره،
منذ مطلع عشرينات القرن الماضي


أنا يقول سعادة تلقيت دروس الابتدائية
بمدرسة الضيعة بشبطين،
بيتنا كان على تلة بقلب شبطين بس اسمه يعني ظهر الأطلب،
حي من حي الضيعة، والمسافة ما بين بيتنا والمدرسة
في حوالي نص ساعة مشي بالحرش بالوادي،
وبنرجع نطلع كنت بالشتا نروح تحت
الشتا مشي ونرجع مشي، بالصيف،

المدرسة تلك لم يكن فيها سوى مدرّس واحد
علّمه وغيره من التلامذة القليلين
طوال السنوات الخمس في المرحلة الابتدائية

ما حدث في غروب ذلك النهار الشتوي من العام 1962:
دخلتُ الى بيتنا في شبطين،
فابصرتُ والدي هيكلاً عظمياً متفحماً على كرسي،
شابكاً يديه إلى ركبته.
لكن أهالي الضيعة المتجمعين في البيت أخرجوني من الغرفة،
بعدما انتبهوا الى وقوفي بينهم.
Amany Ezzat متواجد حالياً