عرض مشاركة واحدة
09-26-2014, 12:59 AM   #69
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

كنا في سفينة الاعتقال ذاتها , لكنني لم أستطع الوصول إليه لمدة طويلة ,
رغم محاولتي ذلك . أخيراً جئت خلفه وضربته على خده لأديره
وأنهال عليه بضربة ساحقة ، حين رأوني وألقوا القبض علي ,
تدبرت أمر الهروب من السفينة واختبأت وسط القبور
بالقرب من الشاطئ , وهناك شاهدت فتاي للمرة الأولى !
ومنك يا بني علمت أن كومبيسون طليق أيضاً في المستنقعات .
أظن أنه فر خوفاً مني دون أن يعلم بأنني خرجت إلى الشاطئ ,
فطاردته حتى ألقيت به أرضاً وهشمت وجهه . لم أهتم لنفسي ,
بل قررت جره إلى سفينة الإعتقال كأسوأ تدبير ألحقه به ,
حين قدم الجنود وقبضوا علينا سوياً , قُيِّدت بالحديد
وجرت محاكمتي ثانية , فحكم علي بالسجن مدى الحياة ,
لم أبق هناك مدى الحياة يا ولدي العزيز ويا صديق بيب العزيز ,
فها أنذا . سألت بعد فترة صمت : " هل توفي ؟
" كن على يقين بأنه يأمل أن أكون أنا الذي توفيت ,
هذا إن كان على قيد الحياة . لم أسمع عنه شيئاً أبداً .
كان هربرت يكتب على غلاف كتاب ,
فدفعه خلسة نحوي فيما وقف بروفيس يدخن
وعيناه تحدقان بالنار , فقرأت ما يلي :
" كومبيسون هو الذي تظاهر بأنه عشيق الآنسة هافيشام . "
أغلقت الكتاب وهززت رأسي لهربرت , لكننا لم نتفوه بأي كلمة ,
ورحنا ننظر إلى بروفيس وهو يدخن قرب الموقدة .

الفصل الرابع والعشرون

الخطوة المميتة


قررت أن أرى استيلا والآنسة هافيشام أن أسافر مع
بروفيس إلى الخارج . فذهبت إلى ريتشموند في اليوم التالي ,
لكن الخادمة أخبرتني بأن استيلا ذهبت إلى ساتيس هاوس .
انطلقت باكراً في الصباح التالي إلى المدينة ,
وحين وصلت العربة إلى البلو بور , رأيت بنتلي درامل خارجاً ,
وانزعجت كثيراً لرؤيته في المدينة لأنني
أدرك تماماً سبب مجيئه إلى هناك .
دخلنا المقهى معاً , حيث انتهى من فطوره وطلبت فطوراً لي .
كان لقاء مزعجاً للغاية , استدعى النادل وقال له :
" هل حصاني جاهز ؟ " جيء به إلى الباب سيدي . "
" أنظر , إن السيدة لن تركب اليوم , فالطقس غير مناسب . "
" حسناً , سيدي . " ولن أتناول الغداء هنا لأنني سأتغذي لدى السيدة . "
" حسناً سيدي . ثم رمقني درامل بنظرة ,
وبدا على وجهه تعبير انتصار أصابني في الصميم .
ولم يخيم علي الارتياح إلا حين خرج .
اغتسلت وارتديت ملابسي وذهبت إلى ساتيس هاوس ,
كانت الآنسة هافيشام جالسة قرب الموقدة ,
فيما كانت استيلا تجلس على وسادة عند قدميها وهي تعمل بالصوف.
أخبرت الآنسة هافيشام أنني اكتشفت هوية المحسن إلي ,
فاعترفت بأنها جعلتني أقع في اعتقاد أنها هي المحسنة إلي ,
قلت : " هل كان ذلك لطيفاً ؟ "
فصاحت الآنسة هافيشام وهي تضرب الأرض بعصاها
وتثور غضباً على حين غرة : " من أنا , من أنا ,
بالله عليك , لأكون لطيفة ؟ "
ثم التفتُّ إلى استيلا قائلاً : " استيلا , تعلمين بأنني أحبك ,
تعلمين بأنني أحببتك كثيراً منذ زمن بعيد . "
رفعت عينيها إلي لدى مخاطبتها هكذا ,
لكن أصابعها تابعت الشغل بالصوف ونظرت إلي بهدوء .
فقلت : " كان علي أن أقول ذلك من قبل ,
لولا أخطائي طويلاً بالاعتقاد أن الآنسة هافيشام كانت
تنوي تزويجنا من بعض , وفيما اعتقدت أنك لن تقوي
على مساعد نفسك,فقد أحجمت عن البوح بذلك,
لكن علي أن أقول ذلك الآن. "
هزت استيلا رأسها , فيما بقيت على هدوئها تتابع الشغل بالصوف .

Amany Ezzat غير متواجد حالياً