عرض مشاركة واحدة
09-24-2014, 09:03 AM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

( 4 )

امرأة ورجل يلتقيان صدفة عند مفترق طرق.
تغضنت الأيدي وتعرقت فأضحى التلامس خشنا.
يتحادثان قليلا، عن الماضي والزمن والحلم.

يودعها. تنثني لتبصره يرتفع ويشف قليلا قليلا،

علي بساط بنفسجى يعانق تلك السحب.

يشير إليها لتصعد إليه. تجري، يخيل إليها

أنها تجري رغم وقوفها في مكانها. تحس بثقلها.

تمد يدها. هو لا يزال يواصل ارتفاعه وتحليقه.

تتعب من انبساط يديها بالنداء والرجاء.

يختفي داخل الغيمات.

هل سيهبط ثانية في صورة قطرات مطر

تتلقاها في كفها المطروحة في تضرع؟

سوف ترون تلك المرأة تجوب بسحنتها المشعثة الشوارع،
تسأل هذا وتستعطف ذاك وتقبل يد آخر.
ترجوهم جميعا أن يبسطوا لها سلما فتصعد إلي

هذا المختفي في عليانه. يأتون بالسلم،

ولا يسمحون لها إلا بالصعود درجة واحدة.
تمد بصرها لاهثه، هو بعيد بعيد.

في لحظات افاقتها توقن أن السحب عشقن "خالد" وأخذنه.
ستظل واقفة تنتظر القطرات المائية..

بالتأكيد هو الذي سيبعث لها هذه القطرات بعد أن

صادق الغيمات والسحب. ولو تعبت من وقفتها

فستفتش عنه أديم الأرض،وستجمع بقاياه من رحم المدينة.
أبدا لم تهدأ تلك المرأة الممسوسة.
كل مَن يراها سيقول إنها مخبولة. لم يكن ذلك ليستدعي يقظتها،
كل همها هو هذا السلم الضخم العالي للصعود إلي هناك حيث يرقد.

ربما ركبت مركب الشمس لتلحق به

لينعما بجولة برفقة اله الشمس في موكبه.

هناك قد تجد أثرا لشوارعه الخمسة.

( 5 )

كلهم عادوا إلا أنت يا خالد. أحدهم رآك تحدق بالنجوم

في حديقة باريسية. وآخرأبصرك تتأبط ذراعا لإحدى الشقراوات.
وثالث حلف أنك الآن في سيبريا.

هل تكررت وانطبعت واستنسخت آلاف الطبعات؟..

العائدون يقولون إنك حققت مشروعك

ومدينتك ذات الشوارع الخمسة. في كل مكان ذهبت إليه بنيت المدينة.
ما أسعدني أنك لم ترجئ بيتنا هذه المرة،

كنت تستبقي بيتا خاليا وتقول لهم إنه لنا.

ترى مالون عينيك الآن يا خالد، أكاد أراك الآن تتشظى بالحنين،
يقتلك إحساسك إلي ذات المدرسة والجلسة لصق السور.
من المؤكد أنه لم يعد في العمر مزيد من الانتظار،

سأهبط من فوق تلك السحابات الوردية.
وسأستبقي لك وردة حمراء تنشقها صباحا ومساء،

ففيها ترياق من زمن صلب.


تمت
Amany Ezzat غير متواجد حالياً