عرض مشاركة واحدة
09-14-2014, 10:13 PM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وبالفعل قرر التوءم مصطفى وعلى أمين
نقله من مكتب الإسكندرية للعمل فى القاهرة،
ليبدأ أولى خطواته نحو عالم الكبار.

صعد أحمد رجب القطار المتجه إلى القاهرة،
وذهب إلى 6 شارع الصحافة ليبدأ رحلة
البحث عن المتاعب داخل دار أخبار اليوم فى عام الثورة.

فى البداية كان يحرر بابا ثابتا بعنوان
"هذه الجريمة لغز.. فتعالوا نحله معا"،
وكان عبارة عن عرض وتحليل لإحدى الجرائم
التى حدثت خلال الأسبوع ولم يستدل على مرتكبها،
وظل يحرر هذا الباب لثلاث سنوات،
انتقل بعدها لكتابة باب آخر بعنوان "أخبار الأسبوع"
وكان عبارة عن رصد وتعليق على الأحداث
التى وقعت خلال الأسبوع،
لكن بعد فترة من كتابته المنتظمة فى هذا الباب
قام بتغيير طريقة تقديمه، وأصبح يكتب فيه عن المشاهير،
فكتب فى هذا الباب عن عدد كبير من نجوم الفن والفكر
منهم "توفيق الحكيم"و "يحيى حقى" و"صلاح جاهين" و"صلاح أبوسيف".


من أطرف الأبواب التى كان يحررها احمد رجب
فى هذه الفترة هو باب "بختك هذا الأسبوع"
الذى يروى قصته قائلا:
أعترف أنني لا أفهم شيئا مطلقا في علم الفلك،
فكل معلوماتي عن هذا العلم تنحصر في أن
بالقاهرة شارعا اسمه شارع الفلكي.
كذلك لا أفهم شيئا في النجوم والتنجيم وقراءة الطالع
غير أن هذا لا يمنع من الاعتراف بأنني اشتغلت منجما ذات يوم،
إذ كنت أحرر باب بختك هذا الأسبوع،
وفي كتابة باب البخت لم أكن أشتغل بالتنجيم بقدر ما
كنت أحاول بث التفاؤل في نفوس قراء البخت،
فما دامت المسألة كذب المنجمون ولو صدقوا،
فما الذي يمنعني أن أقول لمواليد برج العقرب:
مفاجأة سارة في انتظارك،
وأن أقول لمواليد برج الحوت: سعادة تامة في محيط الأسرة،
وأن أبشر مواليد برج الميزان بفلوس زي الرز.
وكان يقول كذب المنجمون ولو صدقوا
اذا ما يمنع من أن أعطي القارئ الأمل الحلو،
وأن أملأ صدره بالتفاؤل

أيضا من الأبواب الرائعة باب "س وج" فى مجلة "آخر ساعة"،
وهو عبارة عن سؤال يتوجه به لإحدى الشخصيات العامة ويجيب عنه بطريقة ساخرة
.

وبعد "س وج" ابتكر بابا آخر، هو "حديث لم يحدث"
وهو عبارة عن حديث مع مسئول كبير أو نجم شهير فى مجاله،
ويدير فى هذا الحديث الذى لم يحدث مع المسئول عن كل ما يدور فى ذهن الناس
ويجيب بطريقة ساخرة عن الأسئلة التى طرحها، لكن بعد فترة توقف "حديث لم يحدث"
وحل محله مقالا ساخرا فى الصفحة الأخيرة دون أن يكون له اسم ثابت
.

موهبة أحمد رجب كانت أكبر من حصرها فى باب بعينه،
لذلك تدرج فى المناصب حتى وصل إلى
منصب نائب رئيس تحرير مجلة الجيل -
وكان أنيس منصور يتولى منصب رئيس التحرير-
وفى الوقت نفسه تم اختياره ليكون
مديرا لتحرير مجلة "هى" التابعة لدار أخبار اليوم،
وكان مشهودا له بالكفاءة والحزم.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً