عرض مشاركة واحدة
08-29-2014, 08:56 PM   #43
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

الفصل الحادي عشر

أورليك العجوز


كان جو يستخدم عاملاً لقاء أجر أسبوعي اسمه أورليك . كان هذا شخصاً داكن اللون , عريض المنكبين , مرخي الأطراف , وصاحب قوة شديدة . لم يكن يحبني, وحين بدأت أتدرب لدى جو , ازداد مقتاً تجاهي , اعتقاداً منه بأنني سأحل مكانه .
رغبت بزيارة الآنسة هافيشام واستيلا , فطلبت من جو إعطائي نصف نهار عطلة . وفيما كنت أذكِّره بذلك في الدكان قال أورليك : " مهلاً سيدي , لن تميز بيننا بالتأكيد . إن حظِي بيب بنصف نهار عطلة , فافعل ذلك مع أورليك العجوز . " ( كان دائماً يطلق على نفسه اسم أورليك العجوز . )
" لِم ؟ وماذا ستفعل بنصف النهار إن حصلت عليه ؟ "
ماذا سأفعل به ؟ وماذا سيفعل به هو ؟ سأفعل به بقدر ما فعل . "
فقال جو : " أما بالنسبة إلى بيب , فهو ذاهب إلى المدينة . "
أجاب العامل : " حسناً إذن , بالنسبة إلى أورليك العجوز فهو ذاهب إلى المدينة . فاثنان يمكنهما الذهاب إلى المدينة . "
فقال جو : " لا تغضب . "
فتمتم أورليك متذمراً : " سأفعل إن شئت ذلك . والآن يا سيدي , كن عادلاً . لا تمييز في هذا الدكان , كن إنساناً ! "
قال جو : " حسناً , بما أنك تلتزم بعملك عامة مثل سائر الرجال , ليكن نصف نهار عطلة للجميع ! "
كانت شقيقتي تقف صامتة في الساحة بحيث كان يمكنها سماع الحديث , فتطلعت بسرعة عبر إحدى النوافذ , وقالت لجو : " هذا شأنك أيها الأحمق , تعطي العطل هكذا لأشخاص بلداء . لابد أنك رجل غني لتنفق الأجور على هذا النحو , ليتني كنت سيده ! "
فرد أورليك بسرعة : " حسبك أن تكونين سيد الجميع لو تسنى لك ذلك . "
قال جو : " دعها وشأنها . "
فأجابت شقيقتي وقد بدأت تستشيط غضباً : " سأكون ندة الجميع الحمقى وجميع الأشرار . "
همدر أورليك قائلاً : " أنت امرأة شريرة , أيتها الأم غارجري . "
قال جو : " دعها وشأنها , هلا سمحت ؟ "
فقالت شقيقتي وقد بدأت بالزعيق : " ماذا قلت ؟ ماذا قلت ؟ بيب , ماذا قال لي ذلك التافه أورليك ؟ ماذا دعاني فيما زوجي يقف أمامه ؟ آه , آه , آه ... بماذا نعتني برجل دنيء أقسم أن يدافع عني ؟ آه , أمسكوا بي ! آه ! "
وفيما هي في ذروة الغضب , اندفعت إلى الباب الذي أقفلته لحسن الحظ .
لم يتسن لجو المسكين الآن سوى مواجهة عامله وسؤاله عما يقصده من التدخل بينه وبين السيدة جو , وعلاوة على ذلك , إن كان من الرجولة بما يكفي القتال . وهكذا اندفع الاثنان نحو بعضهما البعض كعملاقين جبارين . لكنني لم أر رجلاً في الجوار يستطيع أن يقف في وجه جو . أما أورليك الذي بدا وكأنه لم يتجاوز شأن الشاب الهزيل , فسرعان ما بات وسط غبار الفحم . ولم يخرج منها إلا ببطء شديد . ثم فتح جو الباب ليلتقط شقيقتي التي سقطت فاقدة الوعي , فحملها إلى البيت وسجاها على الفراش .
صعدت إلى غرفتي لأرتدي ثياب العطلة , وحين نزلت ثانية , وجدت أورليك وجو يتشاركون وعاء من البيرة بمودة ومحبة .
Amany Ezzat متواجد حالياً