عرض مشاركة واحدة
08-29-2014, 12:18 PM   #38
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الفصل الثامن

المركبة المخملية


عندما وصلت إلى البيت , كانت شقيقتي في غاية التوق
لمعرفة كل شيء عن الآنسة هافيشام , فطرحت عدداً من الأسئلة .
وسرعان ما راح الضرب ينهال علي ومن الوراء
ويرتطم وجهي بجدار المطبخ لأنني لم أجب على تلك الأسئلة بالتفصيل .
والأسوأ من ذلك كان قدوم السيد بامبلتشوك العجوز المزعج
بعربته لتلقي التفاصيل . سأل السيد بامبلتشوك : " كيف هي الآنسة هافيشام ؟ "
قلت له : " إنها في غاية الطول والسمرة . "
فسألت شقيقتي : " هل هي كذلك يا عمي ؟ "
أومأ لسيد بامبلتشوك بعينيه موافقاً , مما جعلني أستنتج في الحال
أنه لم يرَ الآنسة هافيشام أبداً , لأنها لم تكن كذلك على الإطلاق .
سأل السيد بامبلتشوك : ط ماذا كانت تفعل حين ذهبت اليوم ؟ "
أجبت : " كانت تجلس في مركبة مخملية سوداء . "
حدق السيد بامبلتشوك والسيدة جو إلى بعضهما وكررا معاً :
" في مركبة مخملية سوداء ! "
قلت : " أجل , وقد قدمت لها الآنسة استيلا الكعك والنبيذ
من نافذة العربة , على طبق من ذهب . "
سأل السيد بامبلتشوك : " وهل كان شخص آخر هناك ؟ "
قلت " أربعة كلاب . "
" كبيرة أم صغيرة ؟ "
" ضخمة , وكانوا يتقاتلون على قطعة لحم في سلة فضية . "
حدق السيد بامبلتشوك والسيدة جو إلى بعضهما ثانية في دهشة كبيرة .
ثم سألت شقيقتي : " وأين كانت تلك العربة بالله عليك ؟ "
" في غرفة الآنسة هافيشام . " وحدقا إلى بعضهما مرة ثانية .
قلت : " ولكن لم تكن هناك جياد مربوطة فيها . "
فسأل بامبلتشوك : " وبماذا لعبت يا فتى ؟ "
" لعبنا بالأعلام , استيلا لوحت بالعلم الأزرق وأنا بالعلم الأحمر ,
ولوحت الآنسة هافيشام بعلم يتألق بنجوم ذهبية صغيرة .
ثم لوحنا جميعنا بسيوفنا وأطلقنا الهتاف ."
فرددت شقيقتي : " سيوف , من أين أتيتم بالسيوف ؟ "
" من خزانة , وقد رأيت فيها مسدسات ـ مربى ـ وحبوب .
ولم يكن هناك ضوء للنهار في الغرفة , بل كانت مضاءة بالشموع . "
حدقا ببعضهما ثانية , وشرعا يبحثان في تلك الأعاجيب
التي نجوت منها . وكان الحديث ما زال قائماً حين عاد جو
من عمله لتناول فنجان من الشاي , فأخبرته شقيقتي بتجاربي المزعومة .
والآن , حين رأيت جو يفتح عينيه الزرقاوين ويحركهما بدهشة شديدة ,
شعرت بالأسف لأنني لفقت الكثير من الأكاذيب .
وبعد أن ذهب بامبلتشوك , تسللت إلى دكان جو وقلت له :
" جو , هل تذكر كل ما قيل عن الآنسة هافيشام ؟ "
قال جو : " أذكر ؟ إنني أصدقك ! رائع ! "
" إنه أمر فظيع يا جو . كان كذباً . كله كذب . "
ثم أخبرته بأنني أشعر بتعاسة بالغة , وأنني لم أستطع
التعبير عن نفسي للسيدة جو وبامبلتشوك ,
وأنه كانت هناك شابة جميلة , لدى الآنسة هافيشام ,
تعاني من غرور رهيب , وأنها قالت بأنني عامي ,
وأن الكذب قد جاء عن ذلك بشكل ما .
وبعد شيء من التفكير قال جو : " هناك أمر يمكنك التأكد منه ,
وهو أن الأكاذيب هي مجرد أكاذيب . فلا تنطق بالمزيد منها يا بيب .
أما بالنسبة لكونك عامي , فإنك لن تستطيع أن تكون
إلا عامي عبر الكذب والخداع . "
حين صعدت إلى غرفتي الصغير واستلقيت على سريري ,
رحت أفكر في كل هذا , لكنني فكرت كم ستعتبر
استيلا والآنسة هافيشام جو عامياً , وهو مجرد حداد :
كم حذاؤه غليظ , وكم يداه خشنتان .
Amany Ezzat غير متواجد حالياً