عرض مشاركة واحدة
08-29-2014, 02:36 AM   #30
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

ايه رأيكم نقرأها بطريقة مختلفة


الامال الكبرى Great Expectations

الفصل الأول
السجين الهارب


والدي من عائلة فيليب , واسمي أنا فيليب ,
فلم يستطع لساني الصغير أن ينطق من الاسمين أكثر من بيب .
وهكذا دعوت نفسي بيب , وأصبح الجميع يناديني بيب .
وبما أنني فقدت والدي منذ طفولتي , فقد نشأت إلى جانب
شقيقتي السيدة جو غارجري التي تزوجت من الحداد .
كانت بلدتنا مليئة بالمستنقعات إلى جانب النهر
على بعد عشرين ميلاً من البجر .
وتعود ذاكرتي الأولى إلى بعد ظهر يوم بارد رطب
يزحف نحو السماء . في ذلك الوقت ,
وجدت بلا ريب أن المكان المكسو بالأعشاب الغليظة ,
هو فناء الكنيسة , وأن والدي ووالدتي وإخوتي الخمسة دفنوا هناك ,
وأن البرية الممتدة ما وراء الفناء هي المستنقعات ,
والخط المنخفض الكئيب هو النهر ؛ والمنطقة النائية
حيث تنطلق الرياح هي البحر ,
وأن الفتى الصغير الذي راح يخشى كل ذلك وبدأ بالبكاء هو بيب .



بيب يزور قبر والديه

صاح صوت رهيب : " توقف عن الضجيج .
" وظهر رجل من بين القبور .
" اهدأ أيها الشيطان الصغير وإلا قطعت حنجرتك . "
كان رجلاً مخيفاً , يرتدي ثياباً رمادية قاتمة
وتحيط بساقه أغلال ضخمة . كان بدون قبعة ,
ينتحل حذاءً بالياً , وقد ربط رأسه بخرقة قماش رثة
راح يعرج ويرتعش ويصطك أسنانه في فمه ,
فيما أمسك بذقني ... رجوته خائفاً :
" لا تقطع حنجرتي سيدي , أرجوك , لا تفعل ذلك سيدي . "
فقال الرجل : " قل لنا ما اسمك , بسرعة . "
" بيب , سيدي . "
فقال الرجل وهو يحدق بي : " مرة ثانية , تكلم . "
" بيب , بيب سيدي . "
قال : " أين تسكن ؟ هيا أشر إلى حيث تسكن . "
فأشرت إلى حيث تقع قريتنا , على بعد ميل أو أكثر من الكنيسة .
وبعدما حدق بي الرجل لدقيقة , قلبني رأساً على عقب وأفرغ جيوبي .
لم يكن بداخلها شيء سوى كسرة من الخبز .
تناولها وراح يلتهمها بشراهة . ثم قال
وهو يلعق شفتيه : " أيها الكلب الصغير , لديك وجنتان ممتلئتان . "
أعتقد أنهما كانتا ممتلئتين , مع أنني إذ ذاك كنت
أبدو أصغر حجماً من سني , وهزيل القوة .
سألني عن مكان والدي ووالدتي , وعندما أشرت إلى قبريهما ,
سألني مع من أسكن فأخبرته أنني مع أختي زوجة الحداد جو غارجري .
عندما سمع كلمة حداد , نظر إلى ساقه ثم راح ينظر إلي .
فأمسك بي بذراعيه وأوعز إلي أن أحضر له في الصباح الباكر
مبرداً وبعض الطعام , وإلا فسيقتلع كبدي وقلبي .
لم أستطع التفوه بكلمة , فتابع يقول : " لست بمفردي كما تظن ,
هناك شاب مختبئ معي , وأنا ملاك قران معه .
إن ذلك الشاب يستمع إلى كلماتي , إن له طريقة خاصة به
للحصول على الأولاد وعلى أكبادهم وقلوبهم .
وعبثاً يحاول الفتى الاختباء من هذا الشاب .



من فضلك يا سيدى .. لا تقتلنى
Amany Ezzat غير متواجد حالياً