عرض مشاركة واحدة
08-28-2014, 11:11 AM   #23
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]كتاب عمره تقريبا اربعين سنة


رواية كانت تدرس فى المدارس الحكومية المصرية


كنز أنسانى حقيقى


رواية


دمبى و ولده []

رجل غنى , متزوج .
وكان يحلم بأن يرزقه الله بولد
ولكن لسؤء حظه على حد تعبيره
فالرجل يرزق بفتاة جميلة " فلورنس "
ولكن لاسف تعلقه و
رغبته بطفل وليس طفلة
تعمى عينه عن الجوهرة
التى رزق بها ولم يراها
فيرفض حب فلورنس ,
ويدفعها بعيدا عنه لا شعورياً
بينما تحاول الفتاة أن تتقرب منه
ولكن لا حياة لمن تنادى

تبدا القصة بمشهد درامى ,
حيث تستلقى الأم من شدة تعب الحمل الثانى ,
حيث ولدت أخيرا طفل أو ولد لدمبى .
وقد فرح الأب ,
الى درجة أنسته قسوته لأول مرة ,
مع زوجته ويناديه بــ يا عزيزتى
وفى نفس اللحظة ,
يبلغه الطبيب بأن حالة " الأم " خطرة جدا ,
وعليها أن تبذل جهداً حتى تتحسن صحتها ,
وألا تتطورت الأمور الى الأسوء .
وتصعد " فلورنس " لمشاهدة أمها ,
ولترى " بول الصغير " :
لتجد أمها متعبة جدا و
تركض فى أتجاهها وهى تصيح
( أمى : أمى ) بدمعة على العين ,
وترتمى فى حضانها , وتعانقها بشدة
لينتهى المشهد , وتنتهى معه مسز دمبى .

ثم تبدأ الرواية فى الأندفاع,
فقد حصل اخيرا دمبى على خليفته
فيستمر أهتمامه ببول الصغير ,
بينما يتجاهل " فلورنس "
التى حبها الله ذاته ,
بقوة تحمل لا تعرف من أين أتت بها .
حتى وأن أهتم أبوها بأخوها ( بول ) عنها ,
وأعطى كل حبه له .
إلا أنها هى أيضا لم تستطع أن تكره بول
بل على العكس كان تحبه وكأنه أبنها لا أخوها .
وكان أخواها أحيانا يرفض الصعود
الى غرفة نومه , إلا أذا حملته فلورنس
وغنت له بصوتها العذب .
وهو يطوقها بذراعيه ,
مرتميا فى حضانها .

[/]

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً