عرض مشاركة واحدة
08-27-2014, 10:08 PM   #19
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

انهى السيد بامبل الاجراءات بسرعة لينتهي اوليفر
إلى المبيت مرعوبا بين التوابيت في ليلته
الأولى في بيت الحانوتي.
ولم تكن معاملة اوليفر في بيت الحانوتي
بأحسن منها في الاصلاحية سواء كانت تلك

المعاملة من قبل الحانوتي وزوجته
أم من قبل نوح كلايبول وشارلوت اللذين يعملان

مع الحانوتي واثر مشادة بين اوليفر وبين نوح
الذي تعمد اهانة اوليفر
ضرب اوليفر بمهانة من جديد ثم سجن،
ولكن اوليفر الذي أخذ يتفجر من الغيظ

فرّ في فجر اليوم التالي نحو
لندن التي تبعد حوالي 70 ميلا ليعيش حياة ثانية
مليئة بالاحداث والمفارقات
ولتتقلب به الاحوال اعتمادا على ميول وطباع

الاشخاص الذين التقاهم.

يتعرف اوليفر وهو في طريقه إلى لندن على جاك

دوكنز والذي يعّرفه بدوره على
اليهودي العجوز البخيل فاغن ذي الوجه الشرير

بشعره الاحمر الكثيف،
وشيئا فشيئا يكتشف اوليفر انه وقع بين براثن

عصابة تستغل الصغار امثاله وتسرق
المارة وتمارس أعمالا اجرامية هنا وهناك

يقودها اليهودي فاغن .
ويشاهد تدريباتهم في كيفية سرقة علب التبغ

وكتب الجيب ودبابيس القمصان ومناديل
الجيب وغيرها، ثم دفعوه على محاكاتهم في
التدريب وأوحى إليه اليهودي فاغن
انه بعمله هذا سيكون من العظماء، وظلّ اوليفر

يتساءل : كيف أن سرقة جيب
سيد عجوز سيجعل منه رجلا عظيما .
كما تعرف اوليفر على فتاتين هما بت ونانسي،

والأخيرة كان لها دور كبير في مجريات

حياته اذ كثيرا ما أشفقت
عليه وساعدته وتعرضت بسببه إلى العقاب .
ومع أول عملية سرقة في
الطريق العام يقوم بها اثنان من الصبية لحساب

فاغن ويشارك فيها اوليفر
كمراقب تحدث مفاجآت غير متوقعة فيضطر

الجميع إلى الابتعاد عن المنطقة
باسرع ما يتطلب الأمر بمن فيهم اوليفر .
ونظرا لقلة خبرته في مثل هذه
الأحداث فقد أُعتقد أنه اللص فيقبض عليه بعد أن

يجرح، وعندما فتشه الشرطي
لم يجد معه شيئا من المسروقات، ورغم ذلك حكم

على اوليفر بالسجن ثلاثة أشهر
لولا شهادة صاحب المكتبة الذي رأى كل شيء
وجاء إلى المحكمة طواعية ليشهد
ببراءة اوليفر قبل تنفيذ الحكم

هذه الأحداث جعلت من السيد براون

لو، الرجل الطيب الذي تعرض للسرقة يشفق على

اوليفر الجريح والمنهك والمهان
فيأخذه معه إلى مسكنه للعناية به.
وعندما استيقظ
اوليفر بعد فترة طويلة
أدرك أنه مصاب بالحمى، ورغم العناية الفائقة إلا
أنه كان يعاني من الضعف
والانهاك وأحس اوليفر بعد ثلاثة أيام من العناية
بالسعادة لأنه ينتمي إلى هذا العالم من جديد
ولأن آثار الحمى بدأت تفارقه

وبعدما استمع السيد براون لو
إلى حكايته أشفق عليه واستبقاه تحت
رعايته.
ولكن يد الحظ التي
ابتسمت إلى اوليفر
لم تدم طويلا فقد كانت أعين

العصابة تبحث عنه لاعادته إلى الحظيرة.
نجحت العصابة في اختطاف اوليفر
من الطريق
العام بينما
كان في مهمة شراء حاجيات إلى السيد براون لو
ثم
سلبت ما بحوزته من نقود
وأشياء تخص السيد براون لو وبعد أن سدّت عليه

طريق العودة في ظل معاملة
قاسية وتدريب آخر من نوع خاص أُجبر اوليفر من
جديد على المشاركة في عملية
سطو على أحد المنازل، وفيها تم ادخاله من احدى

الفتحات الصغيرة نظرا لحجم
جسمه الصغير لكي يقوم بعملية فتح الباب الرئيسي

ومن ثم سرقة المنزل بواسطة أفراد العصابة
Amany Ezzat غير متواجد حالياً