عرض مشاركة واحدة
08-27-2014, 01:55 PM   #8
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,553





نتابع فوائد وعبر من قصة الحديث الشريف

أوَّلاً: فضيلة برّ الوالدَين،



وأنَّه من الأعمال الصَّالحة التي تُفرج بها الكربات؛
قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}
[الإسراء: 23]،
وفي الصَّحيحَين من حديث عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه -
قال: سألتُ النَّبيَّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -:
أيُّ العمل أحبُّ إلى الله؟ قال:
((الصَّلاة على وقتِها))، قال: ثمَّ أيّ؟ قال: ((ثمَّ برّ الوالدَين))،
قال: ثمَّ أيّ؟ قال: ((الجهاد في سبيل الله))




فالأول من هؤلاء الثلاثة:
ضرب مثلاً عظيماً في البر بوالديه ،
بقي طوال الليل والإناء على يده لم تطب نفسه أن يشرب منه ،
ولا أن يسقي أولاده وأهله ،
ولا أن ينغص على والديه نومهما حتى طلع الفجر
فدل هذا على فضل بر الوالدين ،
وعلى أنه سبب لتيسير الأمور وتفريج الكروب .. ،
وبر الوالدين هو أعظم ما يكون من صلة الرحم
وقد قال النبي صلى الله عليه و سلم :
« من أحب أن يُبسط له في رزقه
ويُنسأ له في أثره ، فليصل رحمه »

متفق عليه.
صحيح البخاري (10/415) ،
صحيح مسلم (4/1982)





وهذا جزاء مُعجل لصاحبه في الدنيا
يبسط له في رزقه ويؤخر له في أجله وعمره ..
هذا غير الجزاء الأخروي المدخر له في الآخرة ..
وقد عظم الله تعالى شأن الوالدين حتى إنه سبحانه
نهى الابن عن أن يتلفظ عليهما بأدنى كلمة تضجر
كما قال تعالى :

{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ
وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)

وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ
وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)} .

الاسراء








نتابع
علا الاسلام غير متواجد حالياً