عرض مشاركة واحدة
08-27-2014, 03:21 AM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

أعتقد قربنا من الشخصية
ممكن نشوف حياته الأدبية

تقول جين سميلي مؤلفة كتاب
"قصة حياة تشارلز ديكنز"
أنه بدأ يلمع ادبياً عام 1835
اي وهو في الثالثة والعشرين من العمر
فقد نشر عندئذ روايتين بعنوان
"بدايات بوز" و"مغامرات السيد بيكويك".
وبما انه كان يحب المسرح كثيراً
فإنه تعود على قراءة نصوصه
علنياً امام الجمهور وظل مواظباً
على هذه العادة حتى موته.

ولم تكن الحياة العامة لتشارلز ديكنز
بأقل أهمية من إبداعه الروائي أو الأدبي
فقد كان ناشراً، وداعماً للفكرة الديمقراطية،
ومنظراً للرأسمالية والحداثة،
وحريصاً على المصلحة العامة،
كما دافع عن الطبقات الشعبية الفقيرة
والأشخاص المهمشين

وتضيف
جين سميلي :
لرواياته الواقعية أهمية تاريخية
بالإضافة إلى أهميتها الفنية
ومن يريد أن يطلع على الحياة الإنجليزية
في القرن التاسع عشر
فليقرأ روايات تشارلز ديكنز.

في عام 1836 حيث كان عمره
أربعا وعشرين سنة فقط
نشر كتابه الأول بعنوان "حكايات بوز"
او "اسكيتشات بوز" وذلك في جزئين
وهي عبارة عن حكايات او وقائع حصلت لبوز
في حياته اليومية والواقع ان
بوز ليس الا الاسم المقنع لتشارلز ديكنز نفسه
وقد أسعدت هذه الحكايات الجمهور المثقف كثيراً.
وكانت تنشر في الصحف على حلقات.

وعندما وجد لأول مرة اسمه مطبوعاً
في الجرائد كاد ان يجن من الفرح.
وأخذ ينشر بعدئذ مغامرات بيكويك
التي اعجبت كل انجلترا وكانت السبب في شهرته.
عرف ديكنز عندئذ بضع سنوات شديدة الخصوبة
من حيث الكتابة والابداع
وراحت حياته العائلية تستقر.
فتوالت رواياته حيث نشر
روايته " أوليفر تويست" ،
"حياة ومغامرات نيقولا نيكلبي"،
"دافيد كوبرفيلد"
وراح ديكنز عندئذ ينخرط في
الصحافة السياسية، والكتابات المسرحية،
وكتب الرحلات وحكايات الميلاد للأطفال
Amany Ezzat غير متواجد حالياً