عرض مشاركة واحدة
08-02-2014, 01:51 AM   #14
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580


رواية الثور



دشنت جسرا جديدا
ومهما للتواصل
بين الثقافتين العريقتين الصينية والعربية،
وذلك بعد أن تم ترجمة الرواية إلى اللغة العربية.
وقدم الدكتور محسن فرجاني مترجم رواية "الثور"،
مقدمة هي أشبه بدراسة مركزة يقول فيها
" لو كان صحيحا أن براعة الروائي الصيني مو يان –
في المزج بين الواقعية السحرية،
والحكايات الغرائبية المعهودة في التراث الصيني القديم،
وحول الرواية يقول "من واقع تجربة عاشها مو يان،
كتب فصول رواية الثور
ومن خيال مشبع بتقاليد الحكي العجائبي في تراث القصص الصيني،
كان الولد روهان في الرواية يحاور الثيران
ويتعاطف مع مأساتها، منددا بهمجية المسئولين،
وعبث الظروف التي فرضت على جيل بأكمله
أن يبقى ساهرا أطول مسيرة شاقة، مواصلا الليل بالنهار،
وهو يحرس ثمار معطوبة.
القصة كلها بتدور حول إنقاذ ثور من النفوق ,
مشاعر القرويين (ماليان, دو, والصبى روهان بطل القصة)
مضطربة بين الخوف من بطش حكومة الحزب الشيوعى
(الثيران هى عصب حياة الطبقات تحت المتوسطة والفقيرة من الفلاحين!)
وبين الخوف على الثور نفسه والإشفاق عليه مما ألم بيه,
حتى تمنى العم دو بعد أن نفق الثور فى نهاية الرواية أن يموت بدلاً منه,
وساد صمت الموت, اللى أعتقد إن مويان أفسد دراميتها بالنهاية الغير مرغوبة
(تسمم ثلاثمائة من العمال والموظفين بسبب أكل لحم الثور المُسمم)
لكن أعتقد إن مويان كان هدفه هو إبراز واقع
الحياة السياسية الملتهبة فى حكم الحزب الشيوعى.
أعتقد إنه من الجور اتهام مويان إنه مماليء للنظام,
الرواية مليئة بالنقد اللاذع للحزب الحاكم: مثلاً,
يوهان متعجباً من حال البلد قبل قيادة جيش التحرير:
"أمعقول ياعم دو؟ أو تظن أن تسرح بى أنا وتخدعنى ؟ أ
معقول كان العهد البائد مليئاً بهذا الخير كله ؟"
وغيرها من الإسقاطات التى تدين نظام الحكم..

Amany Ezzat غير متواجد حالياً