عرض مشاركة واحدة
08-02-2014, 01:29 AM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577


لكن الأكاديمي لين فنغ مين،
أشار في نفس الوقت إلى :
تباين في أعمال الأديبين قائلا إنه :
"على الرغم من أن أسلوب إبداعهما يقوم على الواقعية،
نجد أن الواقعية الجديدة لمحفوظ
تشبه إلى حد كبير النمط الغربي
ويبتعد عن "الخيال والخرافة"،

أما أسلوب مو يان بعيدا عن
"واقعية الخرافة" بكل معنى الكلمة،
بل أعتقد أنه يدمج عوامل الواقعية
والخيال والأدب الشعبي المحلي معا".

وفيما يتعلق بالفكر
الذي يعبر الأديبان عنه في أعمالهما،
اعتبر لين فنغ مين:
أن "كلا من الأديب الصيني مو يان
والمصري نجيب محفوظ،
سجلا بشكل رائع لمآسي الحياة،
لكن عميد الأدب العربي محفوظ
يهتم أكثر بمآسي المثقفين والطبقة الشعبية،
فيما يركز مو يان في أعماله على
مآسي الفلاحين الصينيين،
ولاسيما أهله في مسقط رأسه
بمحافظة قاو مي بمقاطعة شاندونغ شرقي الصين".

وبمجرد أن أعلن عن فوز
الأديب الصيني مو يان بجائزة نوبل
في الأدب لعام 2012،
تهافتت وسائل الإعلام العربية
على تغطية هذا الحدث الثقافي الكبير،
حتى أن بعضها بادر
في إجراء مقابلات مع الأديب الصيني




الذي قال إنه:
قرأ رواية "أولاد حارتنا"لنجيب محفوظ،
وأعمالا مترجمة للروائي المصري جمال الغيطاني
والشاعر السوري الشهير أدونيس،
متمنيا أن يطلع الصينيون
على الأدب المصري والعربي،
الأمر الذي أثار صدى كبيرا
لدى القارئ المصري والعربي،
الأمر الذي توقع معه البعض أن
تحتل أعمال مو يان مكانة بارزة في العالم العربي،
خاصة بعد البدء في ترجمة أعماله
والتي بدأت في مصر
بترجمة رواية "الذرة الرفيعة الحمراء".


كما توقع الأكاديمي الصيني لين فنغ مين،
الذي كان يشغل منصب
مستشار شئون التعليم بسفارة الصين لدى مصر،
أن "تجذب أعمال مو يان بعض المولعين العرب بالأدب،
حيث أن العالم العربي دائما ما يهتم بالثقافة الصينية،
على الرغم من أن الثقافة الغربية
ما تزال تحتل مكانة أكبر في العالم العربي".
وأضاف لين:
أنه "مع التزايد الواضح في عدد أقسام اللغة الصينية
والطلاب الذين يدرسون اللغة والثقافة الصينية
في الجامعات المصرية والعربية،
فأنه من الطبيعي أن تؤدي ترجمة
وطباعة أعمال مو يان إلى اللغة العربية
لدفع التبادلات الثقافية الصينية - العربية إلى أفاق جديدة".

Amany Ezzat غير متواجد حالياً