عرض مشاركة واحدة
07-25-2014, 11:46 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

جاءت الى مصر بدعوة من الخديوي إسماعيل

بمناسبة افتتاح قناة السويس (16 نوفمبر 1869 ).
جاءت وحدها دون الإمبراطور
الذي كان مشغولا بالظروف السياسية التي تمر بها فرنسا،
و لم يكن لقاء إسماعيل بأوجينى
من خلال حفل افتتاح قناة السويس اللقاء الأول بينهما
بل كان اللقاء الأول من خلال زيارة إسماعيل إلى باريس
التى بدأت يوم 15 من يونيو 1867

ذكريات كتير كانت اقرب للخيال
غادرت الإمبراطورة أوجينى باريس
و بصحبتها حاشية كبيرة كان من بينهم
حوالي ثلاثين خادما إضافة إلى كوافير البلاط
توقفت الإمبراطورة فى القسطنطينية
حيث استقبلها السلطان عبد العزيز ببذخ لا يصدق
و بعد ذلك أقلعت الباخرة ليجل أو النسر
فى طريقها إلى الإسكندرية

و فى يوم 23 من أكتوبر
وصلت باخرة إيجل إلى ميناء الإسكندرية
أوجيني التى وصلت مصر لأول مرة فى هذا التاريخ .

تم استقبال الإمبراطورة فى عرض البحر
بواسطة قارب صغير استقله
ديليسبس و قنصل فرنسا العام

و سافرت الإمبراطورة إلى القاهرة
فى قطار خاص بصحبة الخديوي
دون أى مراسم فى ميناء الوصول
و من الواضح ان الاهتمام الخديوي بالإمبراطورة
بلغ حدا يفوق التصوير و مبالغة فى الحفاوة
و من أكثر الإحداث التى رسخت فكرة عشق إسماعيل ل أوجيني
تلك الرحلة المشتركة بينهما إلى صعيد مصر
و التى تم تشبيهها بليالي ألف ليلة و ليلة
حيث احتوت على اشكال متعددة من
الأبهة و الترف و الفخامة
و فى أعقاب عودة أوجيني من رحلة الصعيد الأسطورية
أقامت فى سراي الجزيرة
و هو قصر إقامة إسماعيل ا لخديوي
حيث كلف مهندس البلاط الخديوي
يوليوس فرانس فى عام 1863
بتصميم قصر بجزيرة الزمالك
فشيد له سراي الجزيرة


على غرار الهمبرا بغرناطة بأسلوب رومانسي جديد
و انتهت اعمال بناء القصر فى عام 1868
و كانت ترتيبات الخديوي لتلك الإقامة غير عادية أيضا
حيث سخر كل الإمكانات المتاحة ليجعل من
سراي الجزيرة شيئا أشبه بقصور الأساطير
لدرجة ان الإمبراطورة عندما أعربت عن
اشتياقها إلى زهور الكرز التى أحبتها فى اسبانيا
أمر إسماعيل بغرس شجيرات منها تحت نافذة غرفة نومها بالسراي

يقول عرفة عبده على فى كتابه
القاهرة فى عصر إسماعيل
فى خلال إقامة أوجيني بمصر لم يفارقها إسماعيل فى جولاتها
سواء أكانت هذه الجولات لزيارة معالم القاهرة أو النزهة
فزارا معا متحف الآثار المصرية فى بولاق
و ذهبا إلى القلعة و زارا مسجد السلطان حسين
كما خرجا للتنزه فى حدائق شبرا و العتبة
و المطرية و ايضا فى طريق الهرم
الذى قيل انه تم رصفه خصيصا من اجلها
و أقام لها العديد من الاحتفالات فى مختلف قصوره
و فى طريق عودتها من رحلت الصعيد
عرجت على منطقة سقارة


و منها اتجهت إلى أهرام الجيزة حيث كان الخديوي فى استقبالها
كان من المقرر أن تزور الإمبراطورة الجميلة الأهرامات و أبو الهول .
و لأن الرحلة إلى تلك المنطقة في هذا الزمن
كانت تستغرق وقتاً طويلاً في الذهاب و الإياب ،
فكر الخديوي اسماعيل في أن تقضي أوجيني
ليلة الزيارة في استراحته المتاخمة لمنطقة الأهرامات.
مينا هاوس


كان الخديوي قد أنشأ تلك الاستراحة
له و لعائلته لاستخدامها خلال رحلات الصيد
و خصص حولها مساحات شاسعة من الاراضي
حولها إلى حدائق بدت كواحة خضراء وسط الصحراء القاحلة .
و أضاف إليها بعض الغرف
و أدخل تعديلات على بعض غرفها
لتلائم استقبال أجمل جميلات عصرها .
و لما انتهت زيارتها للقاهرة
انتقلت فى 13 من نوفمبر
إلى الإسكندرية حيث أمضت يومين
و فى هذا اليوم الثالث 15 من نوفمبر
استقلت يختها إلى بورسعيد لتكون
على رأس المدعوين لحفلات افتتاح القناة.
( 16 نوفمبر 1869 ) حفل بورسعيد


Amany Ezzat متواجد حالياً