عرض مشاركة واحدة
07-15-2014, 05:41 AM   #71
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

ورغم الموضوعات الظاهرية التي ناقشتها القصيدة؛ إلا أنّ هنالك رسالة سرّية تم وضعها بخفة ومهارة بين طيّات النص، بصورة مُبسّطة ومخفية. هذه الرسالة السرّية التي وضعها الشاعر عبد الرحمن الأبنودي كانت في حقيقتها تُعبّر عن أيديولوجية مقصودة في ذاتها، وقد تضمّنت القصيدة تلميحات سريعة لهذه الأيديولوجيا، وهي المسحة الشيوعية التي جاءت متسقة تماماً مع البيئة العمّالية؛ حيث تفرض الفكرة الشيوعية نفسها بقوة من خلال علاقات العمل بين العامل وصاحب العمل، وصراع الطبقات. ويُمكننا قراءة هذه الأبيات لنلمس المسحة الشيوعية فيها:
{روسيا .. اسمها روسيا
دولة، دولة كبرانة
والناس دي يا فاطنة
مش مجبورة ع الشغل
عشان روحا
مجبورة عشانا إحنا
نقف على رجلينا
ويكون الواحد مننا حر
كانوا غلابة زيّنا يوماً
لكن –ويا فاطنة- يا ويل
الدنيا من قومة الفقرا الأجرا
مش وقتو
ده موضوع طولان ..
وعلشان الواحد يحكيه
عايزلو ورقة جرنان
حكاية إن الدنيا دي فيها غلابة وديابة
ده موضوع عايزلو ربابة
ومداح وطران}

وربما كان الشاهد الأكثر وضوحاً في هذه الأبيات هول قوله: “يا ويل الدنيا من قومة الفقرا الأجرا” في إشارة لثورة البروليتاريا التي قامت في روسيا من قبل، وهي الثورة التي تبشر بها الشيوعية في مرحلة تاريخية لاحقة في صراعها مع الرأسمالية الانتهازية، وربما كان من المعلوم للجميع أن الشيوعية كفكرة قامت ضد الرأسمالية التي استغلت العمّال في عهد الثورة الصناعية التي قامت في أوروبا أول الأمر، وهنا في هذه القصيدة العديد من المقاطع التي تذكر العمّال واستغلال أصحاب العمل لهؤلاء العمّال.
وكان الشاعر بحنكة خفية، يحاول في كل مرّة الإشارة إلى الطبقات المسحوقة، في صراعها مع القوى الرأسمالية والبرجوازية، وفي ذلك نجده يقول على لسان حراجي القط:
{وأما قالوا لي في النادي : قوم .. ده نادي موظفين
صرخت في قلب أبوهم:
نادي مين؟ موظفين؟ إيه يعني موظفين؟
مين إنتو علشان تقولولي قوم؟
اللي ما واحد منكم شفتو في الموقع تحت
اللي ما واحد منكم داق لو يوم في الكحت
قال إيه؟ جايين أسوان يلعبوا بلياردو!”
وبرضو اتلموا عليّ وطردوني
وبرضو حلفت ليجي اليوم
اللي يتعدّل فيه الأمر
اللي بنا هوّ اللي يحترموه
واللي مالوش في الشغل
مالوش في الراحة يا فاطنة
آه م الصح وم الغلط الشابكين ف بعض
وطالعين زي السبلقة والعلّيق من نفس الأرض
وكذلك قوله:
ناس طول العمر تمشي شايلة على كتوفها
هوادج فيها ناس من أتقل ناس
ناس م النوع اللي ما بيضحكش
تصرخي مهماً تصرخي ما بيسمعش
وإن يسمع ما بيستعناش
وقول الشاعر على لسان فاطنة أحمد عبد الغفار:
بتفرّق عمرك على مين يا حراجي ؟
على مين؟
الوارثين في الدنيا
حيفضلوا وارثين
واللي اتولدوا تحت سراية العز
حيفضلوا مادين الإيد
لا ح يدخلوا م البوابة
ولا همّ طالعين
وقوله كذلك على لسان حراجي القط:
والناس مسافات وسلام
سواق النورج
النسّاج
العالم
صاحب الشغل
وخالي الشغل
والكدّاب اللي يزوّر
واللي يغيّر معنى الآية
كلو هنا حوليّا
وفي الشغل معايا}
Amany Ezzat متواجد حالياً