عرض مشاركة واحدة
07-15-2014, 01:25 AM   #43
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

نكمل المشوار
ندخل عالم الأغانى



انطلقت ثورة الاغنية الشعبية من سماء القاهرة
لتكتب صفحة لم تكتب من قبل في تاريخ الغناء

عبدالرحمن الأبنودى
واحدا من الذين غيَّروا شكل الأغنية،
فقد أضاف إليها لغته، ومفرداته، وطريقته، وأفكاره،
حتى قيل أن الأغنية قبل الأبنودى شىء وبعده شىء آخر
لم يكن مجرد اسم في كتاب كثير الصحفات
مكتوب فيه أسماء شعراء ومؤلفين كثيرين،
لكنه كان حالة خاصة فريدة من نوعها،
مزجت بين أصالة الصعيد وحضارة المدينة،
أشعار وأغانى عندما تسمعها تعرف أنه لم يكتبها غير
عبد الرحمن الأبنودي.

عندما تذكر عبد الحليم حافظ بالتأكيد
تتذكر "عدى النهار"، تتذكر "أحلف بسماها"، تتذكر "أنا كل ما أقول التوبة" و"أحضان الحبايب".

وعندما تتذكر صباح فأول ما يأتى في ذهنك مشهد صباح وهى على البحر تغنى "ساعات ساعات"
تتذكر فايزة أحمد فتتذكر "يمّا يا هوايا يمّا" و"مال على مال"
تتذكر نجاة فيقفذ الى ذهنك

"عيون القلب" تلك الأغنية التي تعتبر الأبرز في تاريخ نجاة
تتذكر شادية و أشهر أغانيها التي يعشقها جمهورها "آه يا أسمرانى اللون"
اما المطرب الكبير محمد رشدى فقد كان لمجموعة الأغنيات التي قدمها رشدي ابتداء من «تحت الشجر يا وهيبة ومرورا بأغنية عدوية وكعب الغزال وعرباوي وع الرملة وما علي العاشق ملام ومتي أشوفك وطاير يا هوا» وغيرها، وقد افتتن بها جيل بأكمله

وكان آخر عمالقة الجيل القديم الذين تعامل معهم الأبنودى هي المطربة وردة الجزائرية، التي كتب لها أغاني "قبل النهارده" و"دايمًا أحباب".

ولم ينتهِ عطاء الأبنودى عند جيل العمالقة فقط، لكنه أكمل مشواره مع الملك محمد منير، ماجدة الرومى ,على الحجار ، ومحمد ثروت، ومحمد الحلو، وهاني شاكر، ومدحت صالح، وميادة الحناوي وغيرهم

Amany Ezzat غير متواجد حالياً