عرض مشاركة واحدة
07-03-2014, 05:36 AM   #32
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,581

كدا جمعنا عدد كبير من الأغانى للراحل العظيم
لكن ابداعاته لا حصر لها
المسرحيات:
أبدع صلاح جاهين فى مجال المسرحيات فكتب سيناريو وأغانى مسرحيات:
* الليلة الكبيرة.
*الشاطر حسن.
*حمار شهاب الدين.
*صحصح لما ينجح.
*قاهر الأباليس مع العروسة والعريس.
*الفيل النونو الغلباوى.
*القاهرة فى ألف عام.

كذلك قدم أغانى وأشعار مسرحيات:
*إيزيس.
*الحرافيش.

مجال الترجمة، قام صلاح جاهين بترجمة بعض المسرحيات العالمية مثل:
*الإنسان الطيب
*دائرة الطباشير القوقازية

السينما والتلفزيون:

أولا :السيناريو:
قام صلاح جاهين بكتابة العديد من السيناريوهات للسينما منها:
*خللى بالك من زوزو.
*أميرة حبى أنا.
*عودة الابن الضال.
*شفيقة ومتولى.

وللتلفزيون:

*سيناريو مسلسل "هو وهى"
*فوازير رمضان: "عروستى"، و"الخطبة".
*لغز الملكة شهرزاد.
*استعراض الأسانسير.
*استعراض اللعبة.
*سيناريو مسلسل 4 بنات + ولد

وللإذاعة:

*أغانى مسلسل رصاصة فى القلب.
*مسلسل "الزير وغطاه" عن قصة حياته.

ثانيا :التمثيل

قام صلاح جاهين ببعض الأدوار الصغيرة فى عدد قليل من الأفلام مثل:
*جميلة بوحريد.
*اللص والكلاب.
*شهيدة العشق الإلهى عام 1962.
*لا وقت للحب عام 1963
*موت أميرة.
* المماليك عام 1965

ثالثا: الإنتاج السينيمائى

أنتج صلاح جاهين العديد من الأعمال للسينما والتلفزيون:

السينما:
*المتوحشة.
*"خللى بالك من زوزو" بالاشتراك مع المنتج تكفور أنطونيان.1972
*أميرة حبى أنا.

التلفزيون:
*لغز الملكة شهرزاد.
*فيلم تلفزيونى قصير.
*فيلم هاشم وروحية كمنتج منفذ.



و من آراء بعض كبار الفنانين فيه :

قال عنه احسان عبد القدوس:

" كانت طاقة صلاح جاهين الفنيه تدفعه الى ممارسة كثير من الفنون ،
كان يرسم الكاريكاتير ، و يؤلف الاغانى و المسرحيات و السيناريوهات ،
و كان موسيقيا يضع الألحان ، و يقوم بالتمثيل على المسرح و أمام الكاميرا ،
و كان ناجحاً نجاحاً باهراً فى كل هذه الاعمال "

قال عنه الكاتب أحمد بهجت:

"كان صلاح جاهين شمساً تشع بالفرح رغم أن باطنه كان ليلاً من الأحزان العميقة ،
و كان يدارى أحزانه و يخفيها عن الناس ،
و يصنع منها ابتسامه ساخره و يظهر على الناس بوجهه الضاحك كل يوم "


قال الكاتب الصحفي فتحي غانم :

«إنه شاعر عمره خمسة آلاف عام»..

وقال عنه الدكتور لويس عوض:

«كان صلاح جاهين متعدد المواهب بدرجة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الفنون والآداب المصرية،
كان في تقديري أعظم رسام كاريكاتيري عرفته مصر في كل تاريخها
وكان أعظم شاعر بالعامية عرفته مصر منذ بيرم التونسي،
وكان مخرجا وممثلا وملحنا ومؤديا كشعراء الربابة..
ومع ذلك فلن يذكر أحد إخراجه ولا تمثيله ولا تلحينه،
وإنما سيبقى منه عبر القرون للفن المصري رسمه الكاريكاتيري
وللأدب المصري شعره العامي.. وسيبقى قبل هذا وذاك
من صلاح جاهين توهجه الوطني وإيمانه بالجماهير».

وقال عنه الدكتور يوسف إدريس:

«أخطر ما عرفته حقيقة عن هذا الشاعر أن في قلبه للعالم حبا،
وللناس في وجدانه مكانة ما صادفتهما في الشعراء
من مختلف المذاهب والعصور والألوان إلا نادرًا،
وأروع ما في هذا الحب أن الشاعر قادر على التعبير عنه».

وقال عنه الفنان زهدي:

«كان صلاح جاهين في عالم الفكر معملًا جبارًا
يفوق الأجهزة الالكترونية الحديثة غزارة وفيضانا وكأنه شلال فكري يهدر في جريانه»

و أعلنه الفنان جورج البهجورى ملكاً على عرش الكاريكاتير


Amany Ezzat متواجد حالياً