عرض مشاركة واحدة
04-16-2014, 09:13 PM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586
النبض الأخير كلمات من خواطرى

basmala

طالما راودتنى فكرة الكتابة منذ زمن بعيد
لكننى لم أستطع خوض هذه التجربة
والآن هل أستطيع العبور بكلماتى وأفكارى
انى أجدها تختنق داخلى
ومن يستطيع الخروج منها يحتضر قبل أن يلتقطه القلم
هل هو الخوف أم عدم الثقة أم ماذا لا أدرى؟
لكنى بحاجة إلى الكتابة
وكأنها ستكون معاهدة صداقة بينى وبين نفسى
إليكم أولى كتاباتى

النبض الأخير

طلبت الرقم ويداها تسبق عيناها
وكأنها تعرف موضع الأرقام
ولكن هل يسمع رنين التليفون؟!
طلبت الرقم وكأن سماع رنين تليفونه
سيخفف وحشتها و يعينها على تحمل غيابه عنها .
ترى هل يفكر فيها مثلما تفكر فيه ؟!
أم انقطاع الحوار بينهما أبعدها عن خاطره ؟
هل بعدنا عن إنسان يحد من تفكيرنا به
أم يزيدنا البعد شوقا ؟
لقد انتظرت كثيرا وتمنت كلماته
ولكنها فوجئت به يعاقبها على ذنب لم ترتكبه
دون أن يعطيها فرصة للرد
حاولت أن تتكلم فلم تستطع
اختنقت الكلمات
ضاع الحب وضاع الحلم
هل هناك إذن معنى للوجود
هل أخطأت هى فى ترك مشاعرها تجاهه
على سجيتها لتظهر و يشعر بها
بعد أن حبستها بداخلها لوقت طويل
مكتفية بإحساسها به
هل هذا هو المستحيل أن تحيا
وأنت فى أعماقك من الأموات أن تعيش
و أنت لا تعرف معنى للحياة؟؟؟!!!
Amany Ezzat غير متواجد حالياً