عرض مشاركة واحدة
04-03-2014, 01:32 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556
أنا البحر في أحشائه الدر كامن

basmala

أنا البحر في أحشائه الدر كامن






اللغة العربية لغة القرآن و البيان ،
لغة الفصاحة و الخطابة ،
لغة النثر و الشعر ،
تباهى بها عنترة و حسان ،
و ملأ المتنبي بها الدنيا ،
و طوعها شوقي لإمارته ،
فهي خير ناطق بلسان العرب من المحيط الى الخليج .






مكانةاللغة العربية

اللغة العربية لغة فذة،
لا تشبه لغة من اللغات،
ولا تشبهها لغة من اللغات
فهي نسيج وحدها؛
فهي اللغة التي علمها اللهُ آدمَ -عليه السلام
وهي اللغة التي يتخاطب بها أهل الجنة فيما بينهم،
وهي اللغة التي نزل بها الوحي الإلهي
على قلب سيدنا
محمد -صلى الله عليه وسلم-.




ألا يكفى اللغة العربية مكانةً ومنزلةً أنها لغة القرآن الكريم ..

فاللغة العربية من اللغات السامية المتجذرة في التاريخ الإنساني ،
وهي لغة القرآن الذي شرفها الله بنزول كلامه المقدس ،
و قال عنها عز و جل :

{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } يوسف2

{ وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ
لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً }
طه113

{ قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الزمر28

{ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } فصلت3

{ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا
وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ }

الشورى7

{ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } الزخرف3

كما قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم :
{ أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ :
لأَنِي عَرَبِيٌّ ، وَ القُرْآنَ عَرَبِيٌّ ، و َ كَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ }
.




وقال حافظ إبراهيم عن لسان اللغة العربية :

أنا البحر في أحشائه الدر كامن
فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي



هذا التشريف العظيم لهذه اللغة يستوجب منا نحن العرب
أن نحافظ عليها و نقوِّيها ،
و نجعلها لغة معاصرة بكل المقاييس ،
و أول ما ينبغي علينا فعله ، إتقان قواعدها .



من أسماء اللغة العربية :
* لغة القرأن

لأن القرآن قد نزل بها، فسمّيت باسمه





* لغة الضاد :

لغة الضاد" هو الاسم الذي يُطلقه العرب على لغتهم،
فالضاد للعرب خاصة ولا توجد في كلام العجم إلا في القليل
ولذلك قيل في قول أَبي الطيب المتنبي

:

وبِهِمْ فَخرُ كلِّ مَنْ نَطَقَ الضَّا دَ *** وعَوْذُ الجاني وغَوْثُ الطَّريدِ


حيث ذهب به إلى أنها للعرب خاصة.




غير أن الضاد المقصودة هنا ليست الضاد التي تستخدم اليوم
في الفصحى التي هي عبارة عن دال مفخمة،
أما الضاد العربية القديمة فكانت صوتاً آخر مزيجاً بين الظاء و اللام ،
و اندمج هذا الصوت مع الظاء في الجزيرة العربية .
و لأن الظاء هي ذال مفخمة ، أي أنها حرف ما - بين - أسناني ،
فقد تحولت بدورها في الحواضر إلى دال مفخمة
كتحول الثاء إلى تاء والذال إلى دال،
و صارت هذه الدال المفخمة هي الضاد الفصيحة الحديثة .
فالدال المفخمة ليست خاصة بالعربية ،
بل هي في الواقع موجودة في لغات كثيرة.
و هي ليست الضاد الأصلية التي كان يعنيها المتنبي
و ابن منظور صاحب لسان العرب و غيرهم .




وكذلك من الأسماء التى أطلقت على اللغة العربية
* بنت عدنان
* لغة النحو
* لغة أهل الجنة
* بنت يعرب
* اللغة الشاعرة












نتابع


علا الاسلام غير متواجد حالياً